زراعة القمح بالحسكة. . انخفاض بالإنتاج وقلة الدعم الحكومي للمحصول

zeraa.jpg

الحسكة -حجي المسواط                   

وصلت تقديرات إنتاج القمح في محافظة الحسكة  للموسم الزراعي لعام 2014/2015 إلى 755876 طن وفي عام 2015/2016 أما تقديرات الإنتاج كانت 702500 طن وخلال عام 2016/2017 انخفضت  602300 طن أما خلال عام 2017/2018 هو أدنى مستوى لتقدير الإنتاج حيث كان  250 ألف طن للقمح البعل والقمح المروي حيث بدأت هذه الزراعة تعاني من مشاكل عديدة 

 وحول واقع زراعة القمح وأسباب تدني و معرفة الأسباب  قال معاون مدير زراعة الحسكة المهندس رجب السلامة أن  مديرية زراعة محافظة الحسكة تخطط لزراعة 298367 هكتار من القمح للزراعات المروية و البعلية حيث تم زراعة 130500 هكتار من القمح

وإن الصعوبات التي تعاني منها زراعة القمح بالمحافظة هي عدم توفر مستلزمات الإنتاج وخصوصا القمح وارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج في الأسواق المحلية وارتفاع تكاليف صيانة المحركات التي تعمل على الديزل وعدم توفر حوامل الطاقة الكهربائية وزيادة في توسع زراعة  الشعير البعل

 وحول احتياج المحافظة من السماد لزراعة القمح قال السلامة :

إن الاحتياج هو من سماد اليوريا 46 هو 105689 طن ومن سماد نترات كمية 60673 طن وسماد نترات 30 هو كمية 34251 طن وسماد سوبر فوسفات 46 هو 97860 طن ومن سماد البوتاس 6821 طن

 وبين السلامة انه لم يتم تعويض المساحات المتضررة للموسم السابق لعدة أسباب وهي عدم تقديم طلبات من قبل الإخوة  الفلاحين بالأضرار وعدم قيام الإخوة الفلاحين المتضررين بإجراء التنظيم الزراعي وبالتالي لا يمكن تعويضهم كونهم لم يستوفوا الشروط القانونية

وأشار إلى انه خلال الموسم الحالي بالمقارنة مع الموسم السابق نجد إن هناك زيادة بمقدار 30 ألف هكتار وذلك يعود لعدة أسباب وهي أسعار الشراء الجيدة التي حددتها الحكومة لمحصول القمح والاستقرار الأمني في بعض المناطق والظروف الجوية الجيدة التي سادت من خلال الموسم ولتاريخه

وأكد معاون مدير الزراعة إن اقتراحات المديرية لزيادة مساحة القمح  هو تامين مستلزمات الإنتاج من بذار وسماد وتامين حوامل الطاقة الكهربائية وزيادة في أسعار شراء محصول القمح وزيادة مراكز استلام محصول القمح

                   تامين 1بالمائة من احتياج المحافظة من البذار ؟؟

وخلال لقائنا بعضو المكتب التنفيذي لقطاع الزراعة والري لمجلس محافظة الحسكة المهندس احمد الابراهيم حول الدعم الحكومي الذي يقدم لزراعة القمح بالمحافظة  قال انه تم تامين جزء من مستلزمات الإنتاج عن طريق المؤسسة العامة لإكثار البذار حيث تم بيع الإخوة الفلاحين البذار نقدا وتسهيل إجراءات التنظيم الزراعي وعمليات التسويق والمطالبة الدائمة برفع أسعار شراء محصول القمح

وأشار إلى  إن الفلاح يحصل على مستلزمات الإنتاج من بذار وسماد من الموسم الزراعي السابق ومن الأسواق المحلية ومن مؤسسة إكثار البذار أما السماد فيتم شرائه من الأسواق المحلية

وحول ما قدمته المنظمات الدولية من اجل التوسع بزراعة القمح قال انه تم توزيع بذار قمح وشعير لــ 4988 أسرة بمعدل 200 كغ قمح أو 200 كغ شعير لكل أسرة من منظمة الفاو كما تم توزيع بذار قمح وشعير بمعدل 200 كغ أو 200 كغ شعير مع 150 كغ سماد من لجنة الصليب الأحمر الدولي بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري وبلغت الكمية الموزعة من بذار القمح والشعير  17976 طن وهي تشكل مايقارب 1 بالمائة من الحاجة الفعلية البذار

وقدم عضو المكتب التنفيذي عدة اقتراحات من اجل زيادة إنتاج مساحة القمح وهي تامين مستلزمات الإنتاج وخصوصا الأسمدة والبذار وتامين حوامل الطاقة الكهربائية وزيادة أسعار شراء المحاصيل الزراعية وتسهيل التسويق والاستلام وزيادة عدد مراكز الاستلام في المحافظة 

معالجة مشكلة التكافل والتضامن بالمصارف الزراعية

أما رئيس اتحاد فلاحي الحسكة ذياب الكريم فقال إن الفلاحين بحاجة الى تسوية وضع ديون المصارف الزراعية وافتتاح مراكز تسويق قمح جديدة وكذلك منح  الفلاحين البذار اللازم وإعادة منحهم القروض من المصرف الزراعي وذلك بغية الاستمرار في الوسع بزراعة القمح لأنه في كل مرة يطالب الاتحاد ولكن ليس هناك استجابة وكذلك معالجة وضع التكافل والتضامن والاستمرار في دعم زراعة القمح لان الفلاح يقوم بتامين كافة مستلزمات الإنتاج وهي مرتفعة بالأسواق من بذار وسماد وفلاحة وإصلاح للمحركات التي تعمل على الديزل ومعالجة ومطالبة فرع الحبوب باستلام كافة الاقماح التي يقوم الفلاحين بتسويقها للمراكز

وأخير نقول ..

إن زراعة القمح بمحافظة الحسكة بحاجة إلى دعم حكومي وذلك من خلال تامين بذار مدعوم ومنح المنتجين قروض طويلة الأمد من اجل الاستمرار بعملية زراعة القمح إضافة إلى حل مسألة التكافل والتضامن بالمصارف الزراعية

رقم العدد: 4179