كهرباء دير الزور: عمل متواصل ليل نهار لإعادة الطاقة كاملة

khrbaaa.jpg

تشير الأعداد المتزايدة من أهالي محافظة ديرالزور العائدين إلى منازلهم في المدن والقرى والبلدات المحررة من الإرهاب إلى التعافي الذي تعيشه المحافظة في مختلف مناحي الحياة ولاسيما واقع قطاع الطاقة الكهربائية وذلك بعد اندحار تنظيم داعش الإرهابي على يد أبطال الجيش العربي السوري عن معظم مناطقها.

ومنذ كسر الجيش طوق الحصار عن المدينة في أيلول عام 2017 بدأت مختلف المؤسسات والدوائر الخدمية في دير الزور أعمال تأهيل البنية التحتية لمختلف القطاعات وفي مقدمتها الكهرباء عصب الحياة اليومية وذلك ضمن برنامج عمل متكامل تنفذه الحكومة لتسهيل عودة جميع العائلات المهجرة إلى منازلها وانطلاق عجلة الإنتاج فيها.

مدير كهرباء دير الزور المهندس خالد لطفي يذكر أنه نتيجة الجهود الحكومية وجهود العمال الجبارة تمت إعادة خط التوتر400 ك ف القادم من محطة جندر عبر تدمر إلى محطة التيم بتكلفة وصلت إلى نحو8 مليارات ليرة.

وعن مراحل العمل يوضح لطفي أنه بالتوازي مع إصلاح خط التوتر كانت ورشات الشركة تقوم بإصلاح وتأهيل شبكات التوتر المتوسط والمنخفض ضمن خطة عمل متواصلة ليلا ونهارا وبإعادة تأهيل محطة كهرباء الطلائع “8 مخارج 20 ك.ف” ومحطة التيم مخرج واحد “20 ك.ف” التي تغذي أحياء مدينة دير الزور أنيرت الأحياء المأهولة فيها وصولا إلى قرية الجفرة.

ويلفت لطفي إلى أنه بإعادة تأهيل محطة الإذاعة “خمس مخارج 20 ك.ف” تمكنا من إيصال التيار الكهربائي إلى ريف المحافظة الغربي حيث تم إدخال خط الشميطية بالخدمة والذي يصل إلى مراكز الجمعيات الفلاحية ومحطات المياه والمراكز الخدمية بالمنطقة.

ويشير لطفي إلى أن ورشات نقل الطاقة والسورية للشبكات تمكنت بزمن قياسي من إعادة تأهيل محطة الميادين وإدخالها في الخدمة بكلفة وصلت إلى 300 مليون ليرة وبعد تركيب ورشات شركة الكهرباء 13مركز تحويل داخل المدينة وصل التيار الكهربائي إلى المراكز الخدمية والمقرات الحكومية فيها ويتم العمل لإيصاله إلى كامل أحيائها وريفها.

وفي إطار السعي المتواصل لتوسيع الشبكة الكهربائية وإيصالها إلى كل المناطق المحررة من الإرهاب يؤكد لطفي أن أعمال تجهيز خط التوتر “20 ك.ف” باتجاه ريف المحافظة الشمالي تسير بشكل فعال مشيرا إلى أنه قريبا سيتم الإعلان عن وصول الكهرباء إلى منطقة شرق نهر الفرات.

ولزيادة فعالية الطاقة وتوزيعها بالشكل المناسب للمشتركين يبين لطفي أن عدد مراكز التحويل التي تم تركيبها بلغ 282 مركز تحويل عام وخاص لغاية الآن وتم افتتاح مركزي طوارئ في حيي الجورة والقصور يعملان على مدار الساعة لإصلاح الاعطال كما تم تفعيل الجباية الالكترونية من خلال مركزي حي القصور ومقر الاتصالات.

وبهدف تزويد المنظومة الكهربائية في محافظة دير الزور بمصدر كهربائي جديد يؤمن استقرار التغذية الكهربائية للمحافظة يذكر مدير عام منشأة التيم المهندس طارق العكلة أنه بالاعتماد على خبرات وطنية أنجزت ورشات الكهرباء أعمال تأهيل المجموعة الغازية الأولى في محطة تحويل التيم وإدخالها الخدمة باستطاعة30ميغا بالاعتماد على الخبرات والأيدي العاملة الوطنية مبينا أن العمل جار لإصلاح باقي المجموعات في المحطة.

وتعمل مختلف المؤسسات والدوائر الخدمية على إتمام إعادة تأهيل البنية التحتية لمختلف القطاعات في دير الزور ضمن سياق برنامج عمل متكامل تنفذه الحكومة لإعادة جميع الخدمات الأساسية إلى المحافظة لتسهيل عودة جميع العائلات المهجرة إلى منازلها ولاسيما بعد عودة مئات آلاف المهجرين منذ فك الطوق عن مدينة دير الزور.