الثلوج تغطي جبال بلوتو ولكن ليس للأسباب نفسها الموجودة على الأرض!

thloj.jpg

توصلت دراسة جديدة إلى أن الجبال في بلوتو كونت غطاء جليديا من أعلى إلى أسفل بدلا من القاع إلى الأعلى، وهو عكس كيفية تشكل القمم الثلجية على الأرض.

وعندما حلقت مركبة الفضاء نيو أوريزون التابعة لوكالة ناسا بالقرب من بلوتو في عام 2015، كشفت عن منظر طبيعي معقد ومتنوع بشكل مدهش في العالم البعيد.

ويتنوع سطح بلوتو المتجمد بشكل كبير، حيث يتميز بمناطق تهيمن عليها أنواع مختلفة من الجليد، من الميثان المجمد إلى النيتروجين المجمد وحتى الجليد المائي.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة تانغوي برتراند، عالم الكواكب في مركز أبحاث ناسا Ames Research Center في موفيت فيلد بكاليفورنيا، لموقع ProfoundSpace.org: "صخرة بلوتو مصنوعة من جليد الماء، لكنها شديدة البرودة بحيث يكون الجليد أكثر صلابة من الصخور. وتتكون الجبال على بلوتو من جليد الماء العسر (الماء الذي فيه محتوى معدني عال) البارد".

وقال برتراند إنه في سلاسل جبال Pigafetta وElcano في منطقة كثولو الاستوائية المظلمة في بلوتو، اكتشف العلماء قمما متجمدة "تشبه إلى حد كبير سلاسل الجبال المغطاة بالثلوج التي شوهدت على الأرض. ولم تتم ملاحظة مثل هذه المناظر الطبيعية في أي مكان آخر في النظام الشمسي".

وعلى سبيل المثال، قمم Pigafetta، التي يمكن أن ترتفع ما يقرب من 2.2 ميل (3.5 كيلومتر) فوق قواعدها، تمتلك أغطية عاكسة لامعة على ارتفاعات تزيد عن ميل واحد (1.5 كم). وشوهد صقيع مماثل على حواف الحفرة والجدران في منطقة كثولو.

ولم يكن التكوين الدقيق لهذا الصقيع على بلوتو واضحا. بينما حدد العلماء الميثان، ولم يكن معروفا ما إذا كان ميثانا نقيا متجمدا، أو ميثانا مجمدا مخففا بالنيتروجين المجمد أو مزيجا من الاثنين معا. وجعل عدم اليقين بشأن تكوين الصقيع من غير الواضح كيف تشكل.

رقم العدد:4689