اختبار للدم يمكنه الكشف عن مرض الزهايمر بشكل مبكر

EKTBAR.jpg

كشفت دراسة أمريكية جديدة أن اختبارا مطورا جديدا للدم يمكنه الكشف عن مرض الزهايمر بشكل مبكر للغاية.

ووفق الدراسة التي نشرت في مجلة “جاما نتورك أوبن” وقدمت في المؤتمر الدولي لجمعية الزهايمر فإن اختبار الدم التجريبي المطور تمكن من التمييز بين الأشخاص المصابين بالخرف والذين يعانون مرض الزهايمر بدلا من حالة أخرى كما حدد أيضا علامات مرض الزهايمر قبل 20 عاما من بدء مشكلات الذاكرة والتفكير المتوقعة لدى الأشخاص الذين لديهم طفرة جينية تسبب الزهايمر المعروف بانه مرض تنكسي مميت.

ووصف الباحث في مرض الزهايمر بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو الدكتور مايكل وينر الاختبار الجديد بأنه “دقيق للغاية” لأنه “يستطيع التنبؤ بمن سيصاب بالمرض في دماغه بما في ذلك الأشخاص الذين يبدو أنهم طبيعيون” مشيرا إلى أنه إنجاز واعد يمكن أن يجعل التشخيص متاحا على نطاق واسع.

وأكدت الدراسة أن اختبار الدم الذي أجري بدقة يوفر طريقة أبسط وبأسعار معقولة أكثر لتشخيص ما إذا كان الذين يعانون مشكلات معرفية هي مرض الزهايمر أم نوع آخر من الخرف كما يمكن أيضا استخدام الاختبار للتنبؤء بما إذا كان شخصا من دون أعراض سيعاني أو سيتطور معه المرض.

وأشارت الدراسة إلى أن الاختبار يمكن أن يكون متاحا للاستخدام السريري في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام.

رقم العدد:4640