معلمة عبقرية "ترتدي الدرس" في حصة لا تنسى

molemaa.jpg

لجأت معلمة إلى حيلة ذكية لتعليم طلابها تركيب جسم الإنسان، جعلتها محط إشادات واسعة على مستوى العالم، حسبما كشفت تقارير صحفية إسبانية.

وارتدت المعلمة  بدلة تحمل صورا مفصلة لأعضاء الجسد الداخلية، مما سهل على طلاب الصف الرابع في مدرسة استيعاب حصة الأحياء.

إن ملابسها تركت انطباعات مختلفة لدى التلاميذ، بين "الارتباك والصراخ والتصفيق، فيما غطى البعض أعينهم".

وكانت المعلمة تريد تعليم الطلاب درسا بطريقة سهلة ومبتكرة، بعيدا عن الأدوات البلاستيكية المعتادة التي توفرها معامل المدرسة.

وقالت إنها عثرت على البدلة الفريدة عن طريق الصدفة البحتة، عندما وجدت إعلانا عن بيعها على الإنترنت، وأضافت: "رأيت الأمر مثيرا جدا لأن الأعضاء الداخلية يمكن رؤيتها مرسومة بوضوح عليها".

رقم العدد:4461