علماء الآثار الروس يعدون نموذجا ثلاثي الأبعاد لآثار تدمر

olma-athar.jpg

عاد فريق علماء الآثار الروس من تدمر بعد إتمام عملية تصوير آثارها العريقة.

أعلن ذلك يوم 3 أكتوبر مدير عام متحف الأرميتاج في بطرسبورغ، ميخائيل بيوتروفسكي، في كلمة ألقاها في مؤتمر "200 عام للدعم الدبلوماسي للوجود الروسي في الشرق الوسط". وقال إن زيارة وفد علماء الآثار الروس إلى تدمر تحققت بالتنسيق مع إدارة الآثار السورية التي أجرى متحف الأرميتاج محادثات معها.

وأشار بيوتروفسكي إلى أن عالمة الآثار الروسية، ناتاليا سولوفيوفا والمهندس المعماري الروسي،  مكسيم أتايانتس، أتما العمل على إعداد مشروعين على الحاسوب ستهديهما روسيا لمتحف آثار تدمر بعد انتهاء ترميمه.

وأعاد إلى الأذهان أن العلماء الروس قاموا بأول بعثة أثرية إلى تدمر عام 2016 حيث شرعوا بالعمل على إعداد نموذج ثلاثي الأبعاد لآثار تدمر. أما البعثة الحالية فتحققت برئاسة نائب مدير معهد التاريخ والحضارة المادية لدى أكاديمية العلوم الروسية، ناتاليا سولوفيوفا، وبدعم من متحف الأرميتاج في بطرسبورغ.

 والغاية منها تصوير آثار تدمر مجددا لتشكل تلك الصور الفوتوغرافية أساسا لإعداد النموذج ثلاثي الأبعاد.

أما المهندس المعماري من بطرسبورغ، مكسيم أتايانتس، فيعمل بالتعاون مع فريق خبراء البرمجة على إعداد نموذج رقمي لمعبد بعل في تدمر لاستعادة ملامحه قبل تدميره عام 2015 على أيدي الإرهابيين.

وقال مدير عام الأرميتاج إن كل تلك المواد الكمبيوترية والأثرية ستسلم لمتحف آثار تدمر.

رقم العدد:4369