مافيا الموت الأسود تقتلكم .. !

received_555614768641899.jpeg


عبدالمنعم خليل


مع بدء الأزمة السورية انتشرت مافيات الإتجار بالأعضاء البشرية ( الموت الأسود )على طول الحدود السورية التركية إذ تعاقدت مع المشافي والمستوصفات التركية الحدودية ومع المشافي الميدانية التي أقامها المسلحون ضمن الجغرافية التي وقعت تحت سيطرتهم لشراء أعضاء المرضى والجرحى الذين ينقلهم الإرهابيون من سورية بحجة معالجتهم في تركيا وحتى جثث الموتى ، حيث وصل سعر جثة الميت (50) يورو بينما المصاب (300) يورو.

وفي حلب كان الإرهابيون حسب شهود عيان يقومون برمي القنابل اليدوية على التجمعات وعلى الفور تصل سيارات الإسعاف لالتقاط الجرحى ونقلهم للمشافي الميدانية ومنها لتركيا.
وذكرت إحصائيات غير رسمية تسجيل أكثر من 25 ألف حالة نقل أعضاء لسوريين 20 ألف في حلب لوحدها وغالبية الذين تعرضوا لهذا الأمر لم يجرؤوا على الكلام أو الاعتراض خوفاً على أرواحهم.

وفي تقرير لسبوتنيك أن السوق السوداء لبيع أعضاء السوريين طالت 15 ألف سوري حتى نهاية عام 2017
وبعد تحرير حلب السوق الأخصب لتجارة الأعضاء البشرية أخذت المافيات تبحث عن مصادر أخرى لأعضاء السوريين فوجدت في المخيمات التي أقامتها ماسمي قوات الحماية ضالتها مثل مخيم "أبو الهول" ولكنه سوق ضعيف لايفي بالغرض المطلوب ، سيما وأن أمرهم انكشف بعد أن تمت سرقة أعضاء لأطفال كانوا يعانون من ارتفاع حرارة أو رشح فقط ولكنهم أجبروا أهاليهم على تركهم بحجة ضرورة مراقبتهم وفي الصباح تفاجأ الأهل بأن ابنهم خضع لعمل جراحي.

اليوم فتحت قوات قسد الباب على مصراعيه للتجارة بأعضاء السوريين ضمن الأراضي الواقعة تحت سيطرتهم وتحديداً شرق ديرالزور وشمال شرقها حيث تقوم هذه المجموعات بخطف المواطنين أو اعتقالهم بحجج تم تلفيقها مسبقاً ومن ثم بيع أعضائهم لمافيات الموت الأسود المتواجدة ضمن مقرات " قسد" الإجرامية.
وآخر حادثة جرت منذ أيام حيث قامت قوات من ميليشيا " قسد " مدعومة بقوة من التحالف الدولي والموساد الصهيوني بحملة اعتقالات في ذيبان والحوايج والشحيل طالت شباناً تتراوح أعمارهم مابين 15 و 40 عاماً وفي اليوم التالي وُجدَتْ جثثهم مرمية على طريق حقل العُمَر النفطي وتبين للعين المجردة أنه تم استئصال كامل أعضائهم الداخلية التي يمكن الاستفادة منها إضافة لقرنيات أعينهم.

شاهد عيان من ديرالزور يقول :
لم احتمل المكوث مع قطعان داعش ولا يمكنني العودة لمدينتي ديرالزور بسبب الحصار المفروض عليها فقصدت تركيا وعائلتي لندخلها تهريباً طمعاً بعمل يصلح من حالي ريثما تهدأ الأمور في وطني
على الحدود السورية التركية واجهتنا دورية تركية فتحت علينا نيران بنادقها بقصد القتل وكان هدفهم ابني البكر ابن ثلاثة عشر ربيعاً فاقتادوني للسجن ونقلوا ابني مع أمه لأقرب مشفى وكانت إصابته غير مميتة ولكن حسبما ذكرت لي أمه أنهم لم يعالجوه بل شرعوا بسرقة أعضائه ودون تخدير وأمام عيني.

يا أهلنا في الجزيرة .. أنتم وأبناؤكم في خطر
ثوروا على قسد والأمريكان 

رقم العدد:4507