زراعة الحسكة: بدء زراعة الغراس الحراجية والمثمرة لأول مرة منذ سبع سنوات

بدأت مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي في محافظة الحسكة زراعة الغراس الحراجية والمثمرة في المركز والمشتل الزراعي بمدينة الحسكة بعد الانتهاء من التحضيرات اللازمة لذلك بهدف توفير حاجة المواطنين والمزارعين ودائرة الحراج من مختلف صنوف الغراس ذات المواصفات الجيدة وبأسعار تشجيعية بعد توقف دام سبع سنوات جراء الإرهاب.

 

ويأتي بدء زراعة وإنتاج الغراس المتنوعة من مديرية الزراعة في إطار جهود إعادة الإعمار والعمل على تعويض الغطاء الأخضر والمساحات الحراجية في محافظة الحسكة التي تعرضت لأضرار كبيرة طيلة سنوات الحرب على الإرهاب من قطع جائر للأشجار في الغابات وسرقة ونهب المراكز والمشاتل الزراعية التابعة لمديرية الزراعة من المجموعات الإرهابية ما أدى إلى خروجها عن الخدمة.

وأوضح مدير الزراعة المهندس رجب سلامة في تصريح لمراسل سانا أن المديرية قامت العام الماضي بإحداث مركز لإنتاج الغراس المثمرة ومشتل للغراس الحراجية في مدينة الحسكة وتحضيرهما وخلال العام الحالي وفي ظل توفر الإمكانات والاعتمادات المخصصة لاستثمار المركز والمشتل وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بدأت عمليات الفلاحة في المركز الذي تبلغ مساحته 35 دونماً والمباشرة بزراعة الأمهات المعتمدة التي تم تأمينها عن طريق وزارة الزراعة ونقلها إلى المحافظة والتي تشمل أشجار الأجاص والتوت والتين والرمان وهي أصناف ذات مواصفات جيدة جدا ومردود إنتاج عال تختلف عن الأصناف في بعض المشاتل الخاصة.

وأشار سلامة الى البدء بتشجير بعض عقل أشجار العنب والتوت المضمونة من أصناف كانت سابقا في مراكز إنتاج الغراس المثمرة التي تم بيعها للمزارعين الذين تم التنسيق معهم لتوفير العقل والبدء بالإنتاج مباشرة.

وبالنسبة للغراس الحراجية أوضح سلامة أنه تم البدء بزراعة بعض الأصناف التي تتناسب مع الفترة الحالية من السنة وهناك أصناف ستتم زراعتها مع بداية الصيف والخريف القادمين كما ستقوم مديرية الحراج بتأمين بذار الأشجار غير المتوافرة في محافظة الحسكة من المحافظات الاخرى.

بدوره لفت رئيس المركز الزراعي عبد الباقي العلي إلى أن مديرية الزراعة باشرت بمرحلة جديدة من العمل لزراعة وتوفير الغراس المثمرة والحراجية للمواطنين والمزارعين ودائرة الحراج وحاليا المركز في طور التأسيس وسيتم العمل على التوسع في الزراعة وإدخال أصناف جديدة.