المفوضية الأوروبية: منطقة اليورو تتجه صوب كساد قياسي

MFODY.jpg

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم أن منطقة اليورو ستشهد انكماشاً قياسياً بنسبة 7ر7 بالمئة هذا العام بسبب جائحة كورونا فيما سيتضخم الدين العام وعجز الميزانية.

ونقلت رويترز عن باولو جنتيلوني المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية قوله: “تشهد أوروبا صدمة اقتصادية غير مسبوقة منذ الكساد العظيم… لن يكون عمق الكساد وقوة التعافي متساويين وسيخضعان لسرعة رفع إجراءات العزل وأهمية الخدمات مثل السياحة في كل اقتصاد والموارد المالية في كل دولة”.

ومع انكماش الاقتصاد هذا العام تتوقع المفوضية أن تصل أسعار المستهلكين إلى حالة من الركود التام تقريبا مشيرة إلى ان الاستثمارات ستتراجع 3ر13 بالمئة هذا العام فيما سيصل عجز الموازنة في منطقة اليورو إلى 5ر8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

واعتبرت المفوضية أن زيادة الدين العام ستحتاج وقتا أطول لمعالجتها حيث تتوقع أن يقفز دين منطقة اليورو إلى 7ر102 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام مقارنة مع 86 بالمئة في العام الماضي على أن يتراجع قليلا إلى 8ر98 بالمئة في عام 2021.

وستكون إيطاليا واليونان وإسبانيا والبرتغال ضمن البلدان الأكثر تضرراً من التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا فيما ستتحمل لوكسمبورغ ومالطا والنمسا الصدمة على نحو أفضل.

رقم العدد:4567