41 ألف هكتار للاستصلاح في الرقة ودير الزور.. والموانع التمويل ونقص الآليات

41ALF.jpg

كشف المدير العام للمؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي تمام رعد عن إعادة استثمار أكثر من 18 ألف هكتار بمحافظة الرقة و 3 قطاعات ضمن المناطق المحررة بمحافظة دير الزور تتجاوز مساحتها 23 ألف هكتار ، مبينا أن و كلفة تأهيلها الإجمالية تقارب 9 مليارات، وتتركز الكلفة الأكبر في صيانة محطات الضخ.

وأضاف رعد : باشرت المؤسسة بالعمل لإعادة تأهيلها تدريجياً حسب الاعتمادات المتوافرة، حيث تم التعاقد مع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية لتأهيل محطة الضخ للقطاع الثالــث بقيمة مليار و440 مليون ليرة ومع الشركة السورية لأعمال الكهرباء لتأهيل خطوط نقل القــدرة بقيمة 166 مليون ليرة، كما تم الإعــلان من منظمــة الأغذية والزراعة عن تأهيل محطة الضخ للقطاع الخامــس وآبار الصرف ضمن القطاع بقيمة تتجاوز مليار و 300 مليون ليرة.

وأوضح المدير العام أن العقبة الأساسية لإعادة تأهيل المشاريع هي تأمين التمويل اللازم، بينما العقبة الأساسية أمام التشغيل الأمثل للمشاريع هو عدم توافر الآليات الهندسية والفنية المتخصصة بأعمال الصيانة وآليات الخدمة، حيث كان لدى المؤسسة 1664 آلية هندسية وخدمة من مختلفة الأنواع ولا يتوفر اليوم منها سوى 64 آلية من ضمنها خمس دراجات نارية، إذ يزيد طول المصارف المكشوفة عن 4000 كم والمغطاة عن 9000 كم، وفي حال عدم تنفيذ الصيانات اللازمة بشكل عاجل ستزداد نسبة الملوحة وارتفاع البساط المائي في الأراضي الزراعية نتيجة الري وعدم الصرف، ما يهدد بخروج مساحات كبيرة من الاستثمار بسبب التملح والغدق.

رقم العدد:4459