وحدات الجيش توقع قتلى في صفوف الإرهابيين وتدمر لهم مقرات قيادة في ريفي حماة وإدلب

 

حماة-سانا

وجهت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة الشمالي ضربات مكثفة على تحركات ومحاور تسلل المجموعات الارهابية باتجاه النقاط العسكرية والقرى الآمنة في خرق جديد لاتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش ركزت رماياتها النارية على مواقع المجموعات الأرهابية في اطراف بلدة مورك ردا على استهدافهم القرى والبلدات الآمنة في الريف الشمالي.

وأشار المراسل إلى أن الرمايات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير مقراتهم ومواقعهم.

وبين مراسل سانا أن وحدات من الجيش دمرت مقرات قيادة لإرهابيي ما يسمى “كتائب العزة” على اطراف بلدتي اللطامنة وكفرزيتا واوقعت قتلى ومصابين في صفوف التنظيم الذي يضم مرتزقة اجانب تسللوا عبر الأراضي التركية.

وأحبطت وحدات الجيش أمس جميع محاولات المجموعات الإرهابية التسلل من عدة محاور باتجاه النقاط العسكرية والقرى والبلدات الامنة بريف حماة الشمالي وكبدتها خسائر بالافراد والعتاد.

وفي ريف إدلب الجنوبي لفت المراسل الى ان وحدات من الجيش نفذت ضربات مركزة على أوكار المجموعات الإرهابية في بلدتي التح والشعرة ردا على محاولاتها التسلل باتجاه المناطق المحررة وقضت على العديد من إرهابييها.

وتصدت وحدات الجيش لهجوم كبير شنته المجموعات الإرهابية التابعة لـ”جبهة النصرة” أمس على النقاط العسكرية المنتشرة على محور أبو الضهور وأوقعت أغلبية أفرادها بين قتيل ومصاب بينما لاذ الباقون بالفرار.