رؤى الحياة بعيون ذوي الإعاقة في حفل فني بثقافي دير الزور

قدم مجموعة من طلاب الصم والبكم والإعاقة الذهنية والتوحد فقرات فنية ورياضية تماهت مع إدراكهم وإحساسهم لتفضي بعض الإشراق على تفاصيل حياتهم التي يعيشونها وذلك في الحفل الفني الذي أقامته مديرية الثقافة بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل معاهد الرياضة الاجتماعية في صالة المركز الثقافي عبر ست فقرات حملت عناوين : أنا لست مختلف - لو طالت المسافات - الألوان - الحب مو بالقرب - لا للتنمر - قطورة الندى ومعرض فني من نتاج مجموعة الطلاب من ذوي الإعاقة في المعهدين ومسرح عرائس لامس مدركات الطلاب قدمه الفنان غسان رمضان.

أحمد اطليوش مدير الشؤون الاجتماعية والعمل قال : ندرك حقيقة مدى المعاناة التي يعانيها المعاق لذلك كانت معاهد الرعاية الاجتماعية لاستقطابهم واكسابهم المهارات الذهنية والسمعية وحتى الحركية حتى ينخرطوا في بوتقة الحياة لأنه من حقه أن يمارس حياته كاملة وبشكل طبيعي دون أن تشكل إعاقته أي عائق في صروف الحياة المختلفة.

وذكرت نرجس سليمان مديرة تجمع معاهد الرعاية الاجتماعية والتي تضم معهد الإعاقة الذهنية _داون وتخلف عقلي والإعاقة السمعية ويضم الصم والبكم والتوحد ان هناك برامج رعاية مستمرة لذوي الإعاقة في المعهدين تعمل من أجل إكساب الطلاب المهارات الحياتية المختلفة والتي تساعدهم على التأقلم مع كافة الظروف وتمسح من فكرهم فكرة المعاق وهذا مانسعى إليه في عملنا.

أحمد العلي مدير الثقافة قال : المعاقون هم الفئة التي تعرضت للإعاقات العضوية أو الذهنية وتحتاج هذه الفئة للاهتمام الخاص من المحيطين بهم ، فعلى الرغم من أن هؤلاء الأبطال يتحدون الإعاقة إلا أنهم يحتاجون إلى كلمات التشجيع والمساعدة على مواجهتهم للحياة الصعبة ولعل الكلمات التي نقدمها لهؤلاء الأبطال لتشجعيهم وجعل نفوسهم أكثر قوة في مجابهة الحياة فالإعاقة لاتمنع أجد من أن يعيش الحياة ، اليأس فقط من يفعل ذلك فالمعاق يحتاج لمن يفهمه ويمد له يد العون .

الفرات : خالد جمعة