هيئة الكتاب تتجه للفضاء الالكتروني في إصداراتها الموجهة للأطفال

hayaa.jpg

اعتمدت الهيئة العامة السورية للكتاب الصيغة الالكترونية لإصدار كتيباتها وسلاسلها الموجهة للأطفال تماشياً مع الإجراءات التي فرضها انتشار فيروس كورونا على واقع الطباعة والنشر في سورية.

وحملت هذه الإصدارات سمة التنوع ما بين الأعمال المترجمة وأدب الكبار للصغار وكتابات الأطفال ومسابقات الهيئة الأدبية ففي سلسلة أطفالنا صدرت قصة “بابا بطريق” بقلم أريج بوادقجي ورسوم دعاء الزهيري وتحكي عن الطفل جود الذي تمرض والدته فيقوم والده بالاعتناء به وهو يروي له كيف يشارك ذكر البطريق أنثاه الاعتناء بالبيض حتى يفقس.

وفي ذات السلسلة صدرت قصة “الطائر والقطة” كتبها محمد وحيد علي ورسمها حسام وهب وتحكي عن عصفور في قفص أضناه الأسر فطلب من قطة أن تفتح له باب قفصه ليخرج إلى السماء والأشجار ووعدها إن فعلت سيزورها باستمرار ويشدو لها أجمل النغمات.

كما صدرت في هذه السلسلة قصة “صدفة الأسرار” للطفلين إلياس غصن وشآم بيرقدار رسما وتحكي عن طفل زار البحر مع أسرته وظن أن بوسعه ابكاءه غير أن صدفة أخبرته أن البحر لا يتألم ولا يبكي لأنه مكان الفرح ومع ذلك يغضب ثم لا يلبث أن يهدأ ويعود لطيفا.

كما قدم الطفلان نوار الشحف كتابة ووئام آمر رسما قصة “العازف والذئاب” عن عازف مزمار سحري ضجر سكان قريته من عزفه المتواصل فتركهم وصار يعزف لذئاب في الغابة غير أن أهالي القرية وضعوه في منجنيق ورموه عاليا في السماء فتحول إلى قمر يغني بالأفق البعيد.

وحضرت القصص المترجمة في إصدارات هيئة الكتاب حيث ترجم الدكتور ثائر زين الدين قصة لميخائيل بلياتسكوفسكي أحد أهم كتاب القصة الروس في الحقبة السوفييتية بعنوان “درس الصداقة” وتحكي عن العصفورين تشيك وتشيرك وكيف يعلم أحدهما الآخر ضرورة أن يتقاسم الأصدقاء ما لديهما.

ومن الهند ترجمت تانيا حريب قصة “وردة حمراء مغرورة” لسرمياد باغافاتام رسمها رامز حاج حسين تحكي عن زهرة مغرورة تتعالى على نبتة الصبار لتندم في نهاية الأمر عندما تجد نفسها مضطرة لطلب مساعدتها للحصول على الماء.

أما قصة “كتاب نيل” للكاتب البريطاني نيل غيمان والتي ترجمها فادي عيد ورسمها أحمد حاج أحمد فتحكي عن الطفلة نيل التي تهوى قراءة الكتب خلاف صديقاتها المتعلقات بأجهزة الحاسوب اللوحية.

وصدرت ضمن سلسلة “مكتبة الطفولة” قصة “سيزهر الياسمين” بقلم عبير عمران ورسوم نسرين الخربوطلي والتي تركت دون ألوان ليقوم الأطفال بوضع الألوان المناسبة عند قراءتهم للقصة.

وأصدرت الهيئة النتاجات الأدبية المشاركة بمسابقاتها لعام 2017 في مجال أبناء الشهداء والمسابقة السنوية لأدباء الأطفال.

رقم العدد:4672