" دم النخل" يبدأ أولى عروضه في دير الزور

FB_IMG_1580246566326.jpg
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
وسط حضور جماهيري لافت عرض في قاعة المحافظة بدير الزور أولى عروض الفيلم الروائي الطويل دم النخل للمخرج نجدة إسماعيل انزور وإنتاج المؤسسة العامة للسينما.
وشكل الفيلم  اضافة مهمة لكونه اول فيلم يعرض بالمحافظة بعد غياب عدة سنوات لعروض الفن السابع عن دير الزور ولكونه ايضا  يوثق حياة الشهيد العالم خالد الاسعد وجرائم تنظيم داعش الارهابي الذي قام باعدام الاسعد الذي رفض مغادرة مدينته تدمر ورفض التعاون مع ارهابي داعش مضحيا بحياته  حفاظا على اثار بلده ,  وجسد  بطولات  وتضحيات رجال الجيش العربي السوري وما يمتلكونه  من قوة  وصبر وفداء ..
واكد عدد من الحضور اهمية دور الفن بمختلف انواعه في التوثيق لمجريات واحداث الحرب الارهابية على سورية والتعريف بالبطولات التي قام بها ابطال الجيش العربي السوري وابناء الوطن من مختلف مواقعهم وان ماجسده ابطال العمل يشبه الى حد كبير ماعاشوه في دير الزور خلال فترة حصار داعش من تخريب للأوابد الأثرية وجرائم بحق السوريين .
ولفت الحضور الى اهمية توثيق جرائم الارهاب اتجاه ابناء سورية واثارها واطلاع العالم على هذه الجرائم معتبرين السينما احدى ادوات فضح هذه الجرائم على مستوى العالم لان الفن لغة عالمية .
واشار الحضور الى اهمية دور الكتاب والأدباء والفنانين بتقديم إنتاج ادبي وفني وفكري يوثق لمرحلة حرب سورية ضد الارهاب وماتعرضت له اوابدها التاريخية ومنها مدينة تدمر من تدمير ممنهج على ايدي التنظيمات الارهابية بهدف تدمير الارث الحضاري الانساني والاتجار بالقطع الاثرية لتمويل الارهابيين وداعميهم .
وأشار عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دير الزور مضحي محيمد ان هذا العرض يأتي في اطار خطة المحافظة لاعادة الحياة للمشهد الثقافي ولاسيما انه من الأفلام المميزة والذي حظي باهتمام كبير من قبل سيد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد مبينا ان الفيلم سيتواصل عرضه في دير الزور عدة أيام لإتاحة الفرصة امام اكبر عدد من أبناء المحافظة لمتابعته .
بدوره اكد مدير الثقافة احمد العلي ان فيلم دم النخل من الأفلام التي حازت على اهتمام كبير لما فيه من تفاصيل تشبه الواقع سواء على صعيد جرائم تنظيم داعش الإرهابي  او على صعيد بطولات رجال الجيش العربي السوري والتفاف أبناء سورية حولهم .
رقم العدد:4476