حسن اسماعيل جار الله تجاوزه عمره القرن ولا يزال يعمل بنشاط

HASAN.jpg

ابراهيم المطر

حسن اسماعيل جار الله ( أبو ياسر ) تجاوزه عمره قرنا ونيف ولا يزال يعمل بائعا للبالة فهو من مواليد دير الزور ( جديد عكيدات ) 1919

كان يعمل عامل كتف في صب البيتون كما عمل عامل مطعم وعاملا في محلج  دير الزور لمدة خمس سنوات تزوج عام 1948 وله ستة أولاد وأربع بنات .

يقول أبو ياسر : كنت أمشي يوميا أكثر من 15 كم وغالبا ما أنام مبكرا واستفيق مبكرا بعيد الفجر بقليل حضرت بناء الجسر المعلق وعملت فيه ناقلا للحجر .

تعاقدت مع مؤسسة المياه مدة ثلاثة عشر عاما بعد أن قمت بتصغير عمري ولا ازال أعمل حتى تاريخه بائعا للبالة .

يقول عنه جيرانه بأنه يعمل بجد ونشاط وهو فوق هذا وذاك صاحب نكتة ودعابة محبوب من قبل الجوار وكل من يعرفه

ما يلفت النظر أنه لا يزال قوي البنيان مستقيم الظهر ولم تخنه بعد الذاكرة ولا يزال في فمه عددا من الأسنان  حقا إنه طاعن بالسن ولا يزال بهمة الشباب .

رقم العدد: 4217