مؤسسة السينما تخرج الدفعة الثالثة من طلبة الدبلوم والدفعة الأولى من سينما الطفل

دمشق-سانا

أقامت المؤسسة العامة للسينما حفل تخرج لـ35 من طلاب الدفعة الثالثة من دبلوم علوم السينما وفنونها و38 طفلا وطفلة من مختلف مدارس دمشق من الدفعة الأولى لمشروع سينما الطفل وذلك في صالة سينما كندي دمر بدمشق.

وتضمن الحفل عرض فيلم قصير استعرض الأفلام التي انتجتها المؤسسة منذ انطلاقتها ودورات مهرجان دمشق السينمائي ومشاريع المؤسسة مثل “دعم سينما الشباب للأفلام القصيرة” ودبلوم العلوم السينمائية ومشروع سينما الطفل إلى جانب فقرات فنية راقصة منوعة لفرقة أجيال على وقع الأغاني أظهرت عالما ساحرا من السينما العالمية ما أضاف رونقا بصريا وفنيا خاصا على الحفل.

وتحدث مدير عام مؤسسة السينما مراد شاهين في كلمته عن أهمية المعرفة والفن والثقافة في بناء أفراد المجتمع مشيرا إلى أن المؤسسة تركز مؤخرا على فئتي الشباب والأطفال اللتين يعول عليهما الأمل في بناء مستقبل سورية.

مدير الدبلوم باسل خباز قال في تصريح لـ سانا: “تم في حفل هذا العام جمع خريجي طلاب الدبلوم مع خريجي مشروع سينما الطفل بموسمه الأول والتجريبي الذي تلقى فيه الأطفال مجموعة من العلوم السينمائية وبعض المواد الاخرى بالرقص والموسيقا” لافتا إلى أن الأفلام القصيرة التي أخرجها طلاب الدبلوم ستشارك في مهرجان الأفلام القصيرة وأفلام سينما دعم الشباب المقبل مبينا أن هؤلاء الشباب أصبحوا جزءا من عمل السينما والدراما السورية.

المخرج السينمائي المهند كلثوم المشرف على مشروع سينما الطفل قال في تصريح مماثل: إن “هذا المشروع تجربة مهمة لتعليم الأطفال علوم السينما وفنونها واكتشاف مواهبهم ووضعهم على الطريق الصحيح” مؤكدا أن الأطفال يمتلكون طاقات مهمة ومواهب واعدة تظهر عشقهم للسينما ما دفع بالقائمين على المشروع للتفكير بنشره في باقي المحافظات.

لجين الحجلي الخريجة الأولى في دبلوم السينما وصفته بالفرصة المهمة والوحيدة في مجال تعليم الفن السابع متمنية أن يسهم الخريجون في تطوير السينما السورية وازدهارها بينما رأى الخريج الثاني ناصيف شلش أن مؤسسة السينما قدمت من خلال هذا الدبلوم فرصة مهمة للمواهب الشابة في إظهار قدراتها داعيا إلى إنشاء أكاديمية خاصة بالسينما تعطي الموهوبين معلومات ووقتا أكبر.

الخريجة رشا ملحم أشارت إلى أهمية الدراسة في الدبلوم الذي يتضمن التكامل بين الدارسة الأكاديمية والعملية وما يتعلق بفلسفة السينما والنقد السينمائي وعلم الجمال مشيرة إلى أن الفائدة الأكبر تمثلت بفرصة إخراج فيلم من قبل كل طالب رغم أن الأمر لم يخل من صعوبات.

الطفل ربيع جان خريج الموسم الأول سينما الطفل لفت إلى أنه استفاد من هذا المشروع باعتباره مثل مرات عدة في السينما حيث أضاف له معلومات أكاديمية كثيرة ولا سيما على صعيد التمثيل بينما عبرت الطفلة لين الأطرش ذات الثماني سنوات عن سعادتها بمشروع سينما الطفل الذي تلقت فيه معلومات في الإخراج والتصوير وكتابة السيناريو والتمثيل والرقص متمنية أن تحقق حلمها في أن تصبح ممثلة.

وقام مدير مؤسسة السينما ومدير المركز العربي للتدريب الإذاعي والتلفزيوني ومدير الدورة بتوزيع الشهادات على الخريجين الشباب والأطفال.

وكانت مؤسسة السينما أطلقت مشروع دبلوم علوم السينما في شهر تشرين الأول من عام 2015 والذي يشمل محاضرات وتدريبات عملية في السينما تتضمن 11 مادة تدرس على امتداد موسم دراسي كامل لمدة ثمانية أشهر ويتم قبول المتدربين بعد اجتيازهم فحص القبول.