يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


ما لا نعرفه عن الفـــــراتـــــــــي الفــــــــراتــــــــــــــــي وأدب الحيــــــــــــــــــوان «الجزء الأول»

إعداد : سراج جراد
15-7-2007
الشاعر محمد الفراتي ، شاعر الفرات ، وقامتها الشامخة ، وهو الذاكرة التي لن ينساها التاريخ ، هو علم وادينا من أدناه إلى أقصاه ، هو الحياة بفنونها المختلفة متجسِّدة في شخصه .

الفرات : تتفرد بنشر سلسلة من الموضوعات حول جوانب أُغفلت من حياته واهتماماته ، والتي يتحدَّث فيها بلغة جديدة غير لغة الشعر ، أنَّـه مجال الأدب - أدب الحيوان .‏

القسم الثقافي‏

كنَّا في الدراسة الماضية ، في سلسلة دراساتنا عن الشَّاعر ، محمد الفراتي ، قد تكلَّمنا عن – الفلك و رباعيات الخيَّام ومخطوط الفراتي في تفسير الآيات الكونية - وسنتابع اليوم الدراسة عن شاعرنا فيما كتبه عن أدب الحيوان ( أدب الأسد ) الذي أفرد له الفراتي مجموعة كبيرة في دراسته ، ففي العدد / 4 / من مجلَّة ( الثقافة ) الصَّادرة في عام 1946 م ، والتي كان يترأسها الأستاذ جلال السَّيِّد ، ففي الصفحة / 3 1/ من العدد / 3 / زاوية ( مجال الأدب ) نجد مقالاً للأستاذ الفراتي تحت عنوان ( أدب الأسد ) وكُتب تحتها " وهي المحاضرة التي ألقاها الشاعر على جمع من السَّامعين ، و التي يقول الفراتي في مطلع كلامه : " سادتي الأعزّاء : قال الأستاذ أحمد أمين في مقاله الذي نشره في مجلة الثقافة حول أدب الفيل : ( ما أحوج الأدب العربي أن يعنى فيه بدراسة نواحٍ غير الناحية الرتيبة المألوفة التي تكررت حتى ملها الناس ) ولعمري أنه لحق مثل ما يقول ، فنحن منذ فجر النهضة الحديثة لم نـرَ ، ولم نسمع أنَّ أحداً من الأدباء تقدَّم للناس ببحث طريف غير معروف و لا مألوف فجلَّ أبحاثهم إن لم نقل كلها تدور حول نوابغ الكتاب والشعراء أمثال الجاحظ وابن العميد والمتنبي ، وأبي العلاء المعري وأضرا بهم ممن زخرت بالبحث عنهم كتب علماء الأدب المتقدمين ولم نـرَ أو نسمع من أدباء عصرنا الحاضر من عني بالبحث عن أدب الفيل كما عني به الأستاذ أحمد أمين ونبَّه عليه على أنَّ أدبنا العربي زاخر بالبحث عن أدب الحيوان وغير الحيوان مما هو طريف إلى أبعد حدود الطَّرافة / خليق بالعناية والدراسة لما فيه من متعة للعين والسمع والقلب .‏

والحق أن كتّاب العرب وشعراءهم ، من قدماء ومحدثين لن يغفلوا أدب الحياة ، ولم يهملوه ، كما توهم كثير من الناشئة الذين لم تتوفر لهم أوقاتهم ولم يكلِّفوا أنفسهم عناء البحث والتنقيب عن كنوز الأدب المدفونة قي بطون كتب مَن تقدَّ مهم من الباحثين ولقد استغرب بعض أدباء الشباب منذ بضعة أيام حينما أخبرتهم أنني أعدُّ محاضرة عن الأسد فقالوا : لو أعددت لنا محاضرة عن البحتري أو غير البحتري من الشعراء لكان خيراً لنا وأكثر فائدة ، فالأسد حيوان معروف عند الخاصة والعامة وليس في التعرف إليه جدوى و لا كبير فائدة ، فأجبتهم بأن الأسد معروف كما تقولون ، ولكن أدب الأسد غير معروف حتى عند كثير من المتأدبين والمتعلمين .‏

وشرعت أُهيئ البحث عنه فإذا بمجلة الثقافة تطلع علينا بأدب الفيل ، وإذا بمقال الأستاذ أحمد أمين شاهد على ما كنت أريد البحث عن هذا الأدب الممتع الطريف على أنني ما هيأت البحث عن الأسد وعن أدبه حتى هيأت عن أدب غير من الحيوان من طريف الأدب العربي ما تضيق عن مثله عدة مجلدات ، وسأولي إلقاء هذه السلسلة من المحاضرات ما وجدت إلى إلقائها سبيلا ، وسأعدُّ كتاباً خاصاً للتعرّف إلى هذه النفائس المبعثرة في غضون أسفار المتقدمين : والآن فلأشرع بأولى محاضرتي عن هذا الحيوان الذي يكاد ينقرض من وجه البسيطة كما انقرض غيره من الحيوانات التي كانت تملأ الدنيا روعة وبهجة فأقول : ومن الله وحده التوفيق ، إن بحثنا عن الأسد يلزم أن ينقسم إلى ثلاثة أقسام :‏

الأول : البحث عنه من أنه حيوان له صفاته الخاصة التي تميزه عن غيره من الحيوانات .‏

والثاني: البحث عما تركه في نفوس واصفيه ، فعبروا عنه بما أوتوا من قوة البيان فخلفوه بعدهم أثراً أدبياً له قيمته وله خطره .‏

والثالث : البحث في هذا التراث الأدبي والتنبيه على مقدار ما له من القيمة الفنية مع إعطاء الملاحظات على المآخذ الشعرية ومدى تأثر الشعراء بعضهم ببعض ، والتنبيه كذلك على المبتكرات التي انفرد كل واحد منهم فيها دون صاحبه إلى غير ذلك من الفوائد التي لا بدَّ من الإتيان بها في غضون البحث .‏

البحث الأوّل :‏

الأسد أكبر الحيوانات التي من فصلة الهر وأقواها ، ويبلغ طوله تسعة أقدام ، وارتفاعه حتى الكتفين خمسة أقدام انكليزيّة ، ووزنه ثلاثمئة كيلو غرام ، وأكبر أنواعه وأشدّها مراساً الإفريقي ، وللذكر من لبدة طويلة كثيفة تستر عنقه وكتفه ، وفيها خشونة ، وفي جبهته سعة ، وفي شعر حاجبه طول ، وذنبه ينتهي بخصلة من الشَّعر ، لا توجد في ذنب النمر ، و لا في أذناب غيره من الهررة المرقطة ، ولونه المعتاد أسمر ، ولبدته تقرب إلى السواد ، وقد يكون بعض الأسود أسود كالحاً ، والبعض أسمر قاتماً ، وقد يكون بعضها في صهوبة ، وهي المسمى بالورد ، أما أنثاه ( اللبوة ) فهي أصغر منه ، وتمتاز عنه بأنها لا لبدة لها .‏

وقد أوتي قوة عظيمة جداً فهو يستطيع أن يقتل الثني من البقر ويحمله على كتفه ، و لا يخرج من عرينه نهاراً ، ولكنه يخرج منه ليلاً ، إلى مكمنه ويظلُّ فيه حتى يقتنص فريسته ، و الأسد يهاجم في الغالب الخنازير والوعول و الجواميس ، و لا يهاجم الإنسان إلا نادراً ، وليس الأسد حيواناً سفاكاً كالذئب والنمر ، لأنه لا يقتل إلا إذا جاع ، ومتى شبع ، لزمته الحمى لا تفارقه ، وإذا أكل نهس من غير مضغ ، وريقه قليل جداً ، و لذلك يوصف بالبخر ، وهو ميّال بطبيعته إلى عيشة الانفراد ، فلا يألف شيئاً من السباع ، لأنه لا يـرى فيها ما يكافئه ، ومن شرف نفسه ، أنه لا يأكل من فريسة غيره ، فإذا شبع من فريسته تركها ولم يعد إليها ، وإذا جاع ساءت أخلاقه ، وإذا امتلأ من الطعام ارتاض و لا يشرب من ماء ولغ فيه كلب ، قال الشاعر :‏

وتجتنبُ الأسودَ ورودَ ماءٍ‏

إذا كانَ الكلابُ ولغْن فيهِ‏

وللأسد من الصبر على الجوع وقلة الحاجة إلى الماء ما لبس لغيره من السباع ، وإذا عنت فريسة راعها بزأرة ، تتخاذل لها مفاصلها ، وترتعد منها فرائصها ، و لا يمهلها حتى يوثبها ، وقد انطلق إليها انطلاق القذيفة من فم المدفع الضخم ، وقد كشَّر عن أنياب كالخناجر ، وأظفار كالمحاجن ، فيتركها وقد تطايرت أشلاؤها فيلغ في دمها و ينهس أطايب لحمها ، ويترك ما فضل منها لضعاف الحيوان ، وكل نسر قشعم .‏

و الأسد وإن كان من الأسود إلا أنه سيَّدها ، وفي مزايا لا يتصف بها أكثرها ، وله صفات شريفة مازال الإنسان رغم تمدنه وتقدمه بالعلوم ، والفلسفة والفنون ،يعدُّ الاتصاف بها مفخرة من مفاخره التي يتيه بها على من سواه ، ولذلك ضربَ النّاس الأمثال بقوته ونجدته وبسالته ، وشدة إقدامه وحميته وجرأته وأنفته وصواته ، حتى أنه اشتق لحمزة بن عبد المطلب من اسمه فسمي‏

" أسد الله " .‏

وذكر ابن خالويه : أنَّ للأسد خمسمئة اسم وصفة ، وزاد عليه علي بن قاسم بن جعفر اللغوي مئة وثلاثين اسماً ، ومن أشهرها أسامة ، والضرغام ، والبيهس ، والغضنفر ، وقسورة ، والليث ، والهزبر ، والهرماس ، والورد ، والضيغم ، والحارث ، وحيدرة ، وكثرة الأسماء كما قيل تدل على شرف المسمّى .‏

وهنا ينتهي بنا البحث عنه من حيث أنه حيوان له مميزاته وصفاته الخاصة ، وننتقل بكم في البحث الثاني عما تركه الأدباء في وصفه من الآثار ، وهي جديرة بالعناية والتقدير .‏

وفي العدد / 4 / من مجلة ( الثقافة ) نفسه يتابع الفراتي نشر بحثه حول ( أدب الأسد ) وتحت عنوان ( مجال الأدب ) ( أدب الأسد ) بقلم محمد الفراتي يبدأ كلامه قائلاً :‏

" إن أوَّل من وصف الأسد وصفاً مستفيضاً فيما أعلم هو أبو زبيد الطَّائي ، وكان مخضرماً نصرانياً ، وعاش في الإسلام طويلاً ، دخل على عثمان رضي الله عنه في أيام خلافته ، فقال له : بلغني أنك تجيد وصف الأسد ، فقال له : لقد لقيت منه منظراً ، وشهدت منه مخبراً لا يزال ذكره يتجدد على قلبي ، قال هاتِ ما مـرَّ على رأسك منه ، قال : خرجت يا أمير المؤمنين في صيابة مع أفتاء من قبائل العرب ، ذوي شارة حسنة ترتمي بنا المهاري بأكسائها القزوينيات ، ومعنا البغال عليها العبيد يقودون عتاق الخيل ، نريد الحارث بن أبي شمَّر الغساني ، ملك الشَّام ، فاخروَّط بنا المسير في حمارة القيظ ، حتى إذا عصبت الأفواه ، وذبلت الشِّفاه ، وشالت المياه ، وأذكت الجوزاء المعزاء ، وذاب الصَّيخد ، وصرَّ الجندب ، وضايق العصفور الضبَّ وجاوره ، قال قائلنا : أيُّها الرَّكب ، غوروا بنا في دوح هذا الوادي ، فإذا وادٍ كثير الدَّغل دائم الغلل ، شجراؤه مغنَّة ، وأطياره مرِّنة ، فحططنا رحالنا بأصول دوحات كهلات ، فأصبنا من فضلات المزاود وأتبعناها بالماء البارد ، وإن لنصف حـرِّ يومنا ومماطلته ومطاولته ، إذ حمي أقصى الخيل أذنيه ، وقحص الأرض برجليه ، ثمَّ ما لبث أن جال فحمحم ، وبال فهمهم ، ثمَّ فعل فعله الذي يليه واحد بعد واحد ، فتضعضعت الخيل ، وتكعكعت الإبل ، وتقهقرت البغال ، فمن نافر بشكاله ، وناهض بعقاله ، فعلمنا أن قد أتينا وإنه السَّبع لا شكَّ فيه ففزع كلُّ امرئ منّا إلى سيفه واستله من جرابه ، ثمَّ وقفنا له رؤدقاً ، فأقبل يتظالع في مشيته ، كأنَّه مجنوب أو في هجار ، لصدره نحيط ، ولبلاعيمه غطيط ، ولطرفه وميض ، ولأرساغه نقيض ، كأنما يخبط هشيماً ، أو يطأ صريحاً ، وإذا هامة كالمجن وخدٌّ كالمسن ، وعينان كأنهما سراجان يقدان ، وقصرة ربلة ، ولهندمة رهلة ، وكتد مغبط ، وزور مفرط ، وساعد مجدول ،وعضد مفتول ، وكفٌّ ششنة البراثن ، إلى مخالب كالمحاجن ، ثمَّ ضرب بذنبه فأرهج ، وكشَّر فأفرج عن أنياب كالمعاول مصقولة غير مغلولة ، وفمٍ أشدق كالغار الأخرق ، ثمَّ تمطى فأسرع بيديه وحفز وركيه برجليه حتى صار ظله مثيله ، ثمَّ أقعى فاقشعر ، ثمَّ مثل فاكفهر ، ثم تجهَّم فازبأر ، فلا والذي بيته في السماء ، ما اتقيناه بأول أخٍ لنا من بني فزارة ، كان ضخم الجزارة ، فوهصه ثم أقعصه ، فقضقض متنه ، وبقر بطنه ، فجعل يلغ في دمه ، فذمرت أصحابي بعد لأي ما استقدموا ، فكـرَّ مقشعرَّ الزبرة ، كأنَّ بها شيئاً جولياً ، فاختلج من دوني رجلاً أعجر ذا حوايا ، فنفضه نفضة فتزايلت أوصاله وانقطعت أوداجه ثم بهم فقرقر ، ثم زفر فبربر ، ثم زأر فجرجر ، ثم لحظ ، فوالله لخلت البرق يتطاير من تحت جفونه عن شماله ويمينه ، فارتعشت الأيدي ، واصطكت الأرجل ، وأطَّت الأضلاع ، وارتجت الأسماع ، وحملجت العيون ، وانخزلت المتون ، ولحقت الظهور البطون ، ثمَّ ساءت الظنون ، وأنشد يقول :‏

عبوسٌ شموسٌ مصلخدٌ حنابس جرئ على الأرواح للقرن قاهرُ‏

منيعٌ ويحمي كلَّ وادٍ يرومه شديد أصول الماضفين مكابر ُ‏

براثنه شثنٌ وعيناه في الدجى كجمر الفضا في وجهه الشَّرُّ ظاهرُ‏

يدلُّ بأنياب حدادٍ كأنَّها إذا قلَّص الأشداق عنها خناجر ُ‏

فقال عثمان رضي الله عنه : اكفف لا أمَّ لك ، فلقد أرعت قلوب المسلمين ، ولقد وصفته حتى كأني أنظر إليه يريد أن يواثبني ! " ا . هـ .‏

وفي العدد / 5 / من المجلة نفسها ، والعنوان نفسه يتابع الفراتي كلامه قائلاً :‏

كان باليمامة رجل من بني حنيفة يقال له جحدر بن مالك ، وكان لسناً فاتكاً شجاعاً شاعراً ، وكان قد أبر على أهل هجر وناحيتها ، فبلغ ذلك الحجاج بن يوسف الثقفي ، فكتب إلى عامل اليمامة يوبخه ليلاعب جحدر به ، ويأمره بالتجرد في طلبه حتى يظفر به ،، فبعث العامل إلى فتية من بني يربوع بن حنظلة ، فجعل لهم جعلاً عظيماً إن هم قتلوا جحدراً أو أتوا به أسيراً ، ووعدهم أن يوفدهم إلى الحجاج ويسني فرائضهم ، فخرج الفتية في طلبه ، حتى إذا كانوا قريباً منه ، بعثوا إليه رجلاً منهم يريهم أنهم يريدون الانقطاع إليه ، والتحزم به ، فوثق بهم واطمأن إليهم ، فبينما هم على ذلك إذ شدوه وثاقاً ، وقدموا به إلى العامل ، فبعث به معهم إلى الحجاج ، فقال له : أنت جحدر ، قال: نعم ، ، قال ما حملك على ما بلغني عنك ، قال أسعد الله الأمير جراءة الجان ، وجفوة السلطان ، وكلب الزمان ، قال : وما الذي بلغ من أمرك فيجترئ جنانك ويصلك سلطانك و يكلب زمانك ، قال : لو بلاني الأمير لوجدني من صالحي الأعوان ، وبهم الفرسان ، وممن أرقى على أهل الزمان ، قال الحجاج : إنّا قاذفوك في قبة فيها أسد ، فإن قتلك كفانا مؤنتك ، وإن قتلته خليناك ووصلناك ، فقال جحدر : قد أعطيت _ أصلحك الله _ الأمنية ، وأعظمت المنة ، وقربت المحنة ، فأمر به فاستوثق منه بالحديد ، وأُلقي في السجن ، وكتب إلى عامله بكسكر ، يأمره أن يصيد له أسداً ضارياً ، فلم يلبث العامل أن بعث بأسودٍ ضارياتٍ قد أبرت على أهل تلك الناحية ، ومنعت مراعيهم ومسارح دوابهم ، فجعل منها واحداً في تابوت يُجرُّ على عجلة ، فلما قدموا به على الحجاج أ أمر فألقي في حيز ، وأُجيع ثلاثاً ، ثمَّ بعث إلى جحدر ، فأُخرج ، وأُعطي سيفاً ، ودلى عليه فمشى إلى الأسد ، وأنشأ يقول :‏

ليثٌ وليثٌ في مكان ضنك كلاهما ذو أنفٍ ومحنكِ‏

وصولةٍ في بطشةٍ وفتكِ إن يكشف الله قناع الشَّكِ‏

وظفراً بجؤجؤٍ وبـركِ فهو أحقُّ منزل بتركِ‏

حتى إذا دنا منه على قيد رمح ، تمطّى الأسد ، وزأر ، وحمل عليه ، فتلقاه جحدر بالسيف فضرب هامته ، ففلقها ، ووقع الأسد كأنه خيمة قوَّضتها الريح ، فانثنى جحدر وقد تلطّخ بدمه لشدة حملة الأسد عليه ، فكبَّـر النَّاس ، فقال الحجاج : يا جحدر ، إن أحببت أن أُلحقك ببلادك ، وأحسن صحبتك ، وجائزتك ، فعلت بك ، وإن أحببت أن تُقيم عندا ، أقمتَ ، فأسنينا فريضتك ، قال: أختار صحبة الأمير ، ففرض له ، ولجماعة أهل بيته ، وأنشأ جحدر يقول :‏

يا جَمْلُ إنك لو رأيت بسالتي في يوم هيجٍ مردفٍ وعجاج ِ‏

وتقدمي لليث ، أرسف نحوه حتى أكابده على الإحراجِ‏

جهمٌ كأنَّ جبينه لما بدا طبق الرحا متفجِّر الأنباج‏

يرنو بناظرتين تحسب فيهما من ظنِّ خالها شعاع سراجِ‏

شـثنٌ براثنه كأنَّ نيوبه زرق المعاول ، أو شذاة زجاج‏

و كأنما خِيطت عليه عباءةٌ برقاء أو خُلقت من الديباج‏

قرنان محتضران قد ربتهما أمُّ المنية غير ذات نتاجِ‏

و علمت أني إن أبيتُ نزاله إني من الحجاج لست بناجِ‏

فمشيت أرسف في الحديد مُكبَّلاً بالموت نفسي عند ذاك أُناجي‏

والناس منهم شامتٌ وعصابةٌ عبراتهم لي بالحلوقِ شواجي‏

ففلقت هامته فخـرَّ كأنَّه أطمٌ تقوَّضَ مائل الأبراج‏

ثمَّ انثنيت وفي قميصي شاهدٌ مما جرى من شاخب الأوداجِ‏

أيقنت أني ذو حفاظٍ ماجدٍ من تلِّ أملاكٍ ذوي أتواجِ‏

فلئن قُذفتُ إلى المنيَّة عامداً إني لخيركَ بعد ذلك راجِ‏

علم النساء بأنني لا أنثني إذ لا يثقنَ بغيرة الأزواجِ‏

البحتري في الفتح بن خاقان :‏

وما نقم الحسَّاد إلا أصالة لديك وفعلاً أريحياً مهذبا‏

وقد جرَّبوا بالأمس منك عزيمةً فضلت بها السيف الحسام المجَّربا‏

غداة لقيت الليث ، والليث مخدر يحـــدِّد ناباً للقاء ومخلبا‏

يحصِّنه من نهر نيزك معقلٌ منيع تسامى روضه وتأشَّبا‏

يرود مغاراً بالظواهر مكثباً ويحتلُّ روضاً بالأباطح معشبا‏

يلاعب فيه أقحواناً مفضضاً يبصُّ وحوذاناً على الماء مذهبا‏

إذا شاء غادى عانة أو غدا على عقائل سرب أو تقنَّص ربربا‏

يجـرُّ إلى أشباله كلَّ شارقٍ عبيطاً مدمّى أو رميلاً مخضَّبا‏

ومن يبغِ ظلماً من حريمك ينصرفْ إلى تلفٍ أو يثنِ خزيان أخيبا‏

شهدت لقد أنصفته يوم تنبري له مصلتا عضبا من البيض مقضيا‏

فلم أرَ ضرغامين أصدق منكما عراكاً إذا الهيّابة النكس كُـذبا‏

هزبر مشى يبغي هزبراً وأغلب من القوم يغشى باسل الوجه أغلبا‏

أدلُّ بشغبٍ ثمَّ هالته صولةٌ رآك لها أمضى جناناً و أشغبا‏

فأحجم لما لم يجد فيك مطمعاً وأقدم لما لم يجد عنك مهربا‏

فلم يغنه أن كـرَّ نحوك مُقبلاً ولم ينجه أن حاد عنك مُنكَّـبا‏

حملت عليه السَّيف لا عزمك انثنى و لا يدك ارتدّت و لا حدُّه نبا‏

وكنت متى تجمع يمينيك تهتك الـ ضريبة أو لا تبقِ للسَّيف مضربا‏

وفي العدد / 6 / من مجلة الثقافة يتابع الفراتي كلامه عن أدب الأسد قائلاً:‏

للمتنبي في قصيدته التي يمدح بها بدر بن عمّار ابن إسماعيل ، قد خرج إلى أسد فهرب الأسد منه وكان قد خرج قبله إلى أسد فهاجمه عن بقرة افترسها ، بعد أن شبع ، وثقل فوثب إلى كفل فرسه ، فأعجله عن استلال سيفه فضربه بالسوط ، ودار به الجيش ، فقال أبو الطيب :‏

أمعفِّر الليث الهزبر بسوطه لمن ادخرت الصَّارم المسلولا‏

وقعت على الأردنِّ منه بليَّةٌ نضرت له هام الرفاق سلولا‏

وردٌ إذا وردَ البحيرة شارباً وردَ الفرات زئيره والنيلا‏

متخضِّبٌ بدم الفوارس لابسٌ في غيله من لبدتيه الغيلا‏

ما قوبلت عيناه إلا ظنتا تحت الدجى نار الحريق حلولا‏

في وحدة الرهبان إلا أنَّه لا يعرف التحريم والتحليلا‏

يطأ الثرى متفرِّقاً من تيهه فكأنَّه آسٍ يجسُّ عليلا‏

ويـرُّد عفرته إلى يافوخه حتى تصير لرأسه إكليلا‏

وتظنُّه مما يزمجر نفسه عنها لشدّة غيظه مشغولا‏

قصرت مخافته الخطى فكأنما ركب الكميُّ جواده مشكولا‏

ألقى فريسته وبربر دونها وقربت قرباً خاله تطفيلا‏

فتشابه الخلقان في إقدامه وتخالفا في ذلك المأكولا‏

أسدٌ يرى عضويه فيك كأنما متناً أزلَّ ، وساعداً مفتولا‏

إلى أن قال :‏

مازال يجمع نفسه في زوره حتى حسبت العرض منه الطولا‏

ويدقُّ بالصَّدر الحجار كأنما يبغي إلى ما في الحضيض سبيلا‏

وكأنما غرته عينٌ فادَّنى لا يبصر الخطب الجليل جليلا‏

أنف الكريم من الدنيئة تاركٌ في عينه العدد الكثير قليلا‏

والعار مضَّاض ، وليس بخائفٍ من حتفه من خاف مما قيلا‏

طبق التقاءكه بعاجل وثبة لو لم تصادمه لجازك ميلا‏

خذلته قوته وقد كافحته فاستنصر التسليم والتبجيلا‏

قبضت منيَّته يديه وعنقه فكأنما صادفـته مغلولا‏

سمع ابن عمته به وبحاله فنجا يهرول أمسِ منك مهولا‏

و أمـرَّ مما فـرَّ منه فراره وكقتله أن لا يموت قتيلا‏

تلف الذي تخذ الجراءة خلَّة وعظ الذي اتخذ الفرار خليلا‏

ولبديع الزمان الهمذاني في مقامته البشرية :‏

قال له عمه : إني آليت أن لا أزوج ابنتي إلا ممن يسوق إليها ألف ناقة مهرا ، و لا أرضاها إلا من نوق خزاعة ، وغرض العم أن يسلك بشرٌ الطريق بينه وبين خزاعة ، فيفترسه الأسد لأن العرب ، كانت تحامت عن ذلك الطريق ، وكان فيه أسدٌ يسمى " داذاً " وحية تدعى " شجاعاً " يقول فيهما قائلهما :‏

أفتك من " داذٍ " ومن " شجاعٍ "‏

إن يكُ داذُ سيّد السِّباع‏

فإنها سيدة الأفاعي .‏

ثم إن بشراً سلك ذلك الطريق ، فلم يمضِ نصفه حتى لقى الأسد ، وقمص مهره ، ثم اخترط سيفه إلى الأسد واعترضه وقطعه ، ثم كتب بدم الأسد على قميصه إلى ابنة عمه :‏

أفاطمُ لو شهدت بطن خبتِ و قد لاقى الهزبر أخاك بشرا‏

إذاً لرأيت ليثاً أمَّ ليثاً هزبراً أغلباً لاقى هزبرا‏

تبهنس إذ تقاعس عنه مهري محاذرة فقلت عقرت مهرا‏

أنل قدميَّ ظهر الأرض إني رأيت الأرض أثبت منك ظهرا‏

وقلت له وقد أبدى نصالاً محددة ووجهاً مكفهرا‏

يكفكف غيلة إحدى يديه ويبسط للوثوب عليَّ أخرى‏

يدلُّ بمخلب ، وبحدِّ ناب و باللحظات تحسبهنَّ جمرا‏

وفي يمناي ماضي الحدّ أبقى بمضربه قراع الموت أبقى‏

ألم يبلغكِ ما فعلته كفي بكاظمةٍ غداة لقيت عمرا‏

وقلبي مثل قلبك ليس يخشى مصاولة ، فكيف يخاف ذعرا‏

و أنت تروم للأشبال قوتاً و أطلب لابنة الأعمام مهرا‏

ففيم ترى لمثلي أن يوَّلي ويجعل في يديك النفس قسرا‏

نصحتك فالتمس يا ليث غيري طعاماً ، إن لحميَ كان مرَّا‏

فلما ظنَّ أنَّ النَّصح غشٌّ وخالفني كأني قلت هجرا‏

مشى ، ومشيتُ ، من أسدين راما مراماً كان إذ طلباه وعرا‏

هززت له الحسام فخلت أني سللتُ به لدى الظلماء فجرا‏

وجدتُ بضربةٍ تركته شفعاً لديَّ ، وقبلها قد كان وترا‏

و أطلقتُ المهند من يميني فقدَّ له من الأضلاع عشرا‏

فخرَّ مضرَّجاً بدمٍ كأني هدمتُ به بناءً مشخرَّا‏

وقلت له يعزُّ عليَّ إني قتلتُ منافسي جلدا وفخرا‏

ولكن رمتُ شيئاً لم يرمهُ سواك فلم أطق يا ليثُ صبرا‏

تحاول أن تعلِّمني فراراً لعمر أبيك قد حاولت نكرا‏

فلا تجزع فقد لاقيت حراً يحاذر أن يصابَ فمتَّ حرا‏

وفي العدد / 7 / من المجلة نفسها وتحت العنوان نفسه ، الصفحة / 17 / يتابع الفراتي كلامه عن الأسد حيث يقول : " فها نحن وقد انتهينا من البحث الثاني وهو عرض سينمائي كما رأيتم ، فلنشرع الآن في البحث الثالث وهو محطُّ الفائدة ، وخاتمة المحاضرة ، فنقول : قبل أن نتعرض لهذه الخطبة الوصفيَّة ، كما رواها لنا الجاحظ ، وغير الجاحظ ، من رواة الأدب العربي ، وقبل أن نُعنى الكشف عن مداها الأدبي ، وبيان ما اشتملت عليه من إبداع في التصوير : أقول : نريد قبل هذا كلِّه أن نتعرَّض لها من جهة النَّقد التاريخي الأدبي فنلقي عليها نظرة فاحصة لنعرف هل هي خطبة ارتجلت ارتجالاً وأرسلت على طبيعتها إرسالاً ، أم هي نوعٌ من المقامات هيَّأت لها الفكرة ، وأعملت فيها الرواية فدبجت تدبيجاً ، وأخذت حظها من المعاودة بالإحكام والصقل إلى أن برزت بهذه الحلة الفضفاضة القشيبة ، ومشت مختالة على القرون بهذه الديباجة الأنيقة ، والذي أراه أن هذا الإحكام ، وهذا التأنق وهذا النظر بحسن البيان ، لا يواتيه عفو الخاطر ، و لا تنقاد إليه البديهة انقياداً فالخطبة كما رأيت في شدة أسرها ، وإحكام نسجها مفتعلة مقصود افتعالها ، إما من أبي زبيد ، وإما من الجاحظ ن وإما من غير هذا ذاك ، ودليلي على ذلك خاتمتها التي تنم عن سخرية لاذعة وتهكم مشين .‏

وبعد ، فما يكن من أمر هذه الخطبة أو المقامة ، فإنها من حيث البيان والوصف في الذروة التي تعيا دون التطاول إليها العقبان ، وتطأطي دون مدى إدراكها أعناق فرسان البيان ، وقد رأيتم أن أبا زبيد لم يقتصر فيها على وصف الأسد فحسب ، بل صوَّر معه مشهداً رائعاً وعرض منه لوحة فنية زاهية بألوان الطبيعة التي تحيط به ، وزاد عليها أن جعلها ناطقة تراها فتحسُّ أشخاصها ومكانها ، وتشمُّ أرجها وتشعر بزمانها وهذا منتهى الإبداع والإعجاز ، وبرأيي إن كلَّ مَن أتى من بعده وإن أجاد الوصف ، فهو مغرق في بحره ناهل نهلة من عذب سلسبيله .‏

أما جحدر بن مالك على ما ذكره الرواة فقد كان في زمن الحجاج بن يوسف الثقفي ، وقد ذكر طرفاً من قصته أبو علي القالي في ذيل أماليه ، ذكر حبسه وقصيدته النونية التي بعث بها إلى أهله وأبناء عشيرته ينعي بها نفسه ، ونحن موردوها إذا أراد الله في إحدى محاضراتنا في " أدب الحبس " وذكر الطرف الذي أوردناه هنا الجاحظ في المحاسن والأضداد .‏

فعلى فرض صحة الرواية يكون جحدر كأبي زبيد الطائي لقى من الأسد منظراً ، وشهد منه مخبراً فوصفه وصف مواجه له مصاول ، فعلى هذا تكون قصيدته في وصف الأسد كتكملة للأبيات التي شرع بها أبو زبيد لولا اختلاف الوزن والقافية .‏

ومن هنا ننتقل بكم إلى قصيدة أبي عبادة البحتري ، وهو شاعر موَّلد معروف يعتمد في شعره كغيره من الشعراء المولَّدين على المعرفة الأدبية والخيال المبدع في وصف المشاهد التي لم يقع نظره عليها ، ونحن نعرف في تاريخ الأدب أن البحتري مدح الفتح بن خاقان ، ووصف مبارزته للأسد ، ولم يبارزه ، وإنما اعتمد في وصفه له ولممدوحه ابن خاقان على معرفته الأدبية ، ووصف مَن حضر المبارزة له نثراً .‏

فلننظر إلى مواقع الإجادة والابتكار عند أبي عبادة في هذا الوصف ، فأرى أن أبا عبادة لم يأتِ بأي صفة للأسد لم يسبقه إليها أبو زبيد وجحدر إلا في الأبيات الثلاثة التي يقول فيها فأحجم إلخ ، والتي يصف فيها مساورته للأسد ومضايقته له حتى سدَّ عليه طرقه وأخذ عليه مذاهبه فتحيَّر هذه الحيرة التي خذلته فيها شجاعته وخانته حيلته :‏

فأحجم لما لم يجد فيك مطمعا وأقدم لما لم يجد عنك مهربا‏

فلم يغنه أن كرَّ نحوك مقبلاً ولم ينجهِ أن حادَ عنك منكَّبا‏

حملت عليه السَّيف لا عزمك انثنى و لا يدك ارتدت و لا حدُّه نبا‏

أما المتنبي فحاله لم تعد حال البحتري في الوصف عن غير مشاهدة ، ولكنَّه والحق يقال أتى في قصيدته على أوصاف الأسد انفرد فيها عمن سبقه ، وكانت آية في الإبداع وحسن التصوير ، وأرى أنَّ جمالها الفتن لم تشنه بعض المبالغات التي علقت بوشي تلك الأبيات الحسان الخالدات ، فالمتنبي كما يعرف الناس ولوع بمبالغاته التي تخرج عن حدِّ المتعارف المألوف ، فانظر إلى قوله :‏

أمعفِّر الليث الهزبرَ بسوطه لمن ادَّخرت الصَّارم المصقولا‏

فبدر بن عمار لم يعفر الليث الهزبر بسوطه كما يبالغ المتنبي ولم تبلغ قوة إنسان على الأرض أن يعفر الليث بالسوط ، مهما أوتي من البسطة والقوة ، فلربما توهمه هرة لوجه الشبه بينهما .‏

ومثل هذا قوله :‏

سبق التقاء كه بعاجل وثبةٍ لو لم تصادمه لجازك ميلا‏

فإنه ربما توهم ممدوحه دبابة وتوهم الأسد قذيفة من نوع الصاعقة ويصح هذا التوهم لو أن المتنبي كان معاصراً لنا فمن ابتكاراته بأبياته التي انفرد بها دون مَن سبقه الأبيات الآتية :‏

وردٌ إذا وَرَدَ البحيرة شارباً وَرَدَ الفرات زئيره والنيلا‏

وتظنه مما يزمجر نفسه عنها لشدة غيظه مشغولا‏

وصوت الأسد كما يعرف ذلك منه كل من سمعه هو أقوى أسلحته التي يعتمد عليها أول ما يعتمد في خذل فريسته ويشهد على ذلك قول النابغة في اعتذاره للنعمان بن المنذر ملك العرب :‏

أنبئت أن أبا قابوس أوعدني و لا قرار على زأر من الأسد‏

ومن ابتكاراته الأبيات الآتية :‏

متخضِّب بدم الفوارس لابسٌ في غيله من لبدتيه غيلا‏

وقوله :‏

في وحدة الرهبان إلا أنه لا يعرف التحريم والتحليلا‏

وقوله :‏

يطأ الثرى مترفقاً من تيهه فكأنَّه آسٍ يجسُّ عليلا‏

ويدقُّ بالصَّدر الحجار كأنـَّه يبغي إلى ما في الحضيض سبيلا‏

وهنا يقف بنا طرف القلم لحظة من الزمان عند بديع الزمان وحده الذي روى هذه القصيدة عن بشر بن عوانة العبدي في مقاماته البديعة ، و لا يعرف تاريخ الأدب عن بشر هذا كثيراً و لا قليلاً فهو إذن من غير البديع نكرة من النكرات وإن كانت القصيدة لسهولتها ورقتها أعرف المعارف ، ولقد تنبه لها بعض أدباء عصرنا فكتب حولها مقالاً ممتعاً و لا أذكر أين قرأته ، ولكنني أذكر أن الأديب لبناني ، وعهد النقد قريب ، وعلى كل حال فالقصيدة على رشاقة أسلوبها وحسن سبكها ولطافة قافيتها لا يكاد يوجد فيها شيء من الابتكار و الإبداع ، ولولا خوف الإطالة وعدم اتساع وقت المحاضرة لرددت لكم كل بيت فيها إلى الأصل الذي أخذ منه ، وعندي أن هذه القصيدة في سيرها بين الناس ، كلامية ابن الوردي في سيرها كذلك بين الناس لقربها من أذهان العامة ، وإن كان الفرق بينهما بعيداً في حسن الأسلوب وفي هذا القدر كفاية عن هذا الحيوان الذي ملأ قلوب الحيوان بما فيها الإنسان روعة ، وهو الآن يكاد يرى إلا نادراً في غابة وما يعرف منه ، وتراه الناس حبيساً في حدائق الحيوان ، وقد كان و لا يزال حديث الناس في آدابهم وسمرهم ، وسنصبح نحن كذلك حديثاً لمن يأتي بعدنا من الناس :‏

وإنما المرء حديث بعده فكن حديثاً حسناً لمن وعى ا . هـ‏

وهذا كان آخر ما كتبه الفراتي عن موضوع أدب الأسد في كتابه (أدب الحيوان) وسنتناول في الدراسة التالية ما كتبه عن أدب الحمام .‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
عمار 
abo_s3di_@hotmail.com
الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية 12/02/2008 17:49
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

 ثقافة
ثقافة

القراءات: 1548
القراءات: 1845
القراءات: 1291
القراءات: 1653
القراءات: 1514
القراءات: 432
القراءات: 670
القراءات: 505
القراءات: 391
القراءات: 663
القراءات: 574
القراءات: 349
القراءات: 905
القراءات: 804
القراءات: 430
القراءات: 343
القراءات: 468
القراءات: 813
القراءات: 378
القراءات: 487
القراءات: 345
القراءات: 1426
القراءات: 660
القراءات: 371
القراءات: 480
القراءات: 444
القراءات: 579
القراءات: 301
القراءات: 411
القراءات: 536
القراءات: 512
القراءات: 508
القراءات: 616
القراءات: 623
القراءات: 582
القراءات: 254
القراءات: 818
القراءات: 396
القراءات: 597
القراءات: 623
القراءات: 532
القراءات: 529
القراءات: 447
القراءات: 277
القراءات: 712
القراءات: 834
القراءات: 387
القراءات: 397
القراءات: 213
القراءات: 436
القراءات: 381
القراءات: 298
القراءات: 410
القراءات: 619
القراءات: 341
القراءات: 436
القراءات: 397
القراءات: 245
القراءات: 287
القراءات: 416
القراءات: 882
القراءات: 405
القراءات: 313
القراءات: 308
القراءات: 272
القراءات: 1028
القراءات: 702
القراءات: 260
القراءات: 385
القراءات: 1062
القراءات: 248
القراءات: 1021
القراءات: 240
القراءات: 472
القراءات: 2382
القراءات: 367
القراءات: 269
القراءات: 294
القراءات: 341
القراءات: 1348
القراءات: 266
القراءات: 486
القراءات: 372
القراءات: 407
القراءات: 359
القراءات: 252
القراءات: 248
القراءات: 562
القراءات: 507
القراءات: 469
القراءات: 243
القراءات: 566
القراءات: 656
القراءات: 259
القراءات: 343
القراءات: 552
القراءات: 493
القراءات: 194
القراءات: 314
القراءات: 538
القراءات: 754
القراءات: 404
القراءات: 1450
القراءات: 640
القراءات: 374
القراءات: 389
القراءات: 417
القراءات: 240
القراءات: 617
القراءات: 335
القراءات: 382
القراءات: 522
القراءات: 303
القراءات: 392
القراءات: 444
القراءات: 319
القراءات: 757
القراءات: 482
القراءات: 246
القراءات: 1143
القراءات: 423
القراءات: 1291
القراءات: 236
القراءات: 816
القراءات: 621
القراءات: 211
القراءات: 709
القراءات: 335
القراءات: 272
القراءات: 220
القراءات: 226
القراءات: 399
القراءات: 253
القراءات: 324
القراءات: 340
القراءات: 235
القراءات: 458
القراءات: 357
القراءات: 241
القراءات: 218
القراءات: 294
القراءات: 287
القراءات: 820
القراءات: 320
القراءات: 284
القراءات: 364
القراءات: 257
القراءات: 682
القراءات: 489
القراءات: 287
القراءات: 490
القراءات: 499
القراءات: 360
القراءات: 1675
القراءات: 312
القراءات: 415
القراءات: 521
القراءات: 318
القراءات: 435
القراءات: 671
القراءات: 262
القراءات: 258
القراءات: 269
القراءات: 230
القراءات: 1060
القراءات: 412
القراءات: 311
القراءات: 516
القراءات: 706
القراءات: 993
القراءات: 293
القراءات: 233
القراءات: 576
القراءات: 444
القراءات: 230
القراءات: 407
القراءات: 215
القراءات: 578
القراءات: 250
القراءات: 818
القراءات: 319
القراءات: 218
القراءات: 684
القراءات: 305
القراءات: 543
القراءات: 1260
القراءات: 461
القراءات: 191
القراءات: 729
القراءات: 358
القراءات: 474
القراءات: 261
القراءات: 298
القراءات: 299
القراءات: 458
القراءات: 595
القراءات: 318
القراءات: 733
القراءات: 889
القراءات: 243
القراءات: 348
القراءات: 280
القراءات: 342
القراءات: 343
القراءات: 708
القراءات: 443
القراءات: 344
القراءات: 448
القراءات: 428
القراءات: 276
القراءات: 424
القراءات: 320
القراءات: 417
القراءات: 320
القراءات: 315
القراءات: 259
القراءات: 239
القراءات: 201
القراءات: 241
القراءات: 244
القراءات: 284
القراءات: 3863
القراءات: 314
القراءات: 264
القراءات: 283
القراءات: 294
القراءات: 473
القراءات: 346
القراءات: 347
القراءات: 262
القراءات: 260
القراءات: 315
القراءات: 290
القراءات: 254
القراءات: 474
القراءات: 271
القراءات: 242
القراءات: 356
القراءات: 588
القراءات: 358
القراءات: 300
القراءات: 857
القراءات: 385
القراءات: 400
القراءات: 290
القراءات: 322
القراءات: 555
القراءات: 331
القراءات: 626
القراءات: 329
القراءات: 240
القراءات: 212
القراءات: 311
القراءات: 278
القراءات: 368
القراءات: 1131
القراءات: 344
القراءات: 536
القراءات: 356
القراءات: 661
القراءات: 444
القراءات: 573
القراءات: 261
القراءات: 912
القراءات: 621
القراءات: 1219
القراءات: 215
القراءات: 1036
القراءات: 239
القراءات: 906
القراءات: 233
القراءات: 444
القراءات: 252
القراءات: 254
القراءات: 354
القراءات: 1024
القراءات: 261
القراءات: 241
القراءات: 230
القراءات: 368
القراءات: 269
القراءات: 543
القراءات: 581
القراءات: 456
القراءات: 334
القراءات: 324
القراءات: 233
القراءات: 1128
القراءات: 384
القراءات: 262
القراءات: 234
القراءات: 269
القراءات: 340
القراءات: 560
القراءات: 291
القراءات: 359
القراءات: 893
القراءات: 948
القراءات: 280
القراءات: 256
القراءات: 335
القراءات: 550
القراءات: 364
القراءات: 1059
القراءات: 358
القراءات: 237
القراءات: 391
القراءات: 217
القراءات: 403
القراءات: 775
القراءات: 333
القراءات: 229
القراءات: 374
القراءات: 394
القراءات: 262
القراءات: 249
القراءات: 305
القراءات: 710
القراءات: 385
القراءات: 481
القراءات: 329
القراءات: 218
القراءات: 1015
القراءات: 321
القراءات: 336
القراءات: 366
القراءات: 512
القراءات: 345
القراءات: 335
القراءات: 453
القراءات: 442
القراءات: 771
القراءات: 401
القراءات: 942
القراءات: 337
القراءات: 1108
القراءات: 242
القراءات: 422
القراءات: 464
القراءات: 287
القراءات: 234
القراءات: 348
القراءات: 442
القراءات: 323
القراءات: 298
القراءات: 559
القراءات: 994
القراءات: 267
القراءات: 290
القراءات: 340
القراءات: 262
القراءات: 360
القراءات: 483
القراءات: 460
القراءات: 282
القراءات: 619
القراءات: 1110
القراءات: 295
القراءات: 281
القراءات: 332
القراءات: 221
القراءات: 326
القراءات: 204
القراءات: 722
القراءات: 927
القراءات: 264
القراءات: 232
القراءات: 443
القراءات: 317
القراءات: 288
القراءات: 228
القراءات: 264
القراءات: 588
القراءات: 1003
القراءات: 370
القراءات: 216
القراءات: 244
القراءات: 749
القراءات: 354
القراءات: 382
القراءات: 923
القراءات: 294
القراءات: 366
القراءات: 307
القراءات: 264
القراءات: 633
القراءات: 280
القراءات: 718
القراءات: 315
القراءات: 231
القراءات: 293
القراءات: 309
القراءات: 506
القراءات: 574
القراءات: 272
القراءات: 335
القراءات: 320
القراءات: 251
القراءات: 307
القراءات: 218
القراءات: 391
القراءات: 292
القراءات: 501
القراءات: 247
القراءات: 492
القراءات: 348
القراءات: 243
القراءات: 279
القراءات: 552
القراءات: 325
القراءات: 744
القراءات: 509
القراءات: 216
القراءات: 584
القراءات: 241
القراءات: 218
القراءات: 310
القراءات: 250
القراءات: 471
القراءات: 497
القراءات: 271
القراءات: 220
القراءات: 628
القراءات: 268
القراءات: 759
القراءات: 2567
القراءات: 294
القراءات: 278
القراءات: 189
القراءات: 441
القراءات: 522
القراءات: 188
القراءات: 410
القراءات: 520
القراءات: 362
القراءات: 297
القراءات: 1099
القراءات: 268
القراءات: 166
القراءات: 239
القراءات: 207
القراءات: 267
القراءات: 242
القراءات: 299
القراءات: 385
القراءات: 391
القراءات: 185
القراءات: 379
القراءات: 435
القراءات: 193
القراءات: 227
القراءات: 339
القراءات: 242
القراءات: 335
القراءات: 239
القراءات: 765
القراءات: 200
القراءات: 427
القراءات: 301
القراءات: 772
القراءات: 302
القراءات: 657
القراءات: 653
القراءات: 292
القراءات: 231
القراءات: 773
القراءات: 208
القراءات: 965
القراءات: 332
القراءات: 459
القراءات: 225
القراءات: 801
القراءات: 332
القراءات: 295
القراءات: 226
القراءات: 215
القراءات: 605
القراءات: 1273
القراءات: 304
القراءات: 1012
القراءات: 539
القراءات: 246
القراءات: 206
القراءات: 300
القراءات: 307
القراءات: 234
القراءات: 261
القراءات: 288
القراءات: 547
القراءات: 630
القراءات: 264
القراءات: 746
القراءات: 610
القراءات: 1506
القراءات: 320
القراءات: 388
القراءات: 362
القراءات: 1598
القراءات: 805
القراءات: 1231
القراءات: 1268
القراءات: 388
القراءات: 1082
القراءات: 247
القراءات: 291
القراءات: 382
القراءات: 537
القراءات: 302
القراءات: 447
القراءات: 612
القراءات: 378
القراءات: 309
القراءات: 785
القراءات: 1306
القراءات: 219
القراءات: 588
القراءات: 336
القراءات: 1401
القراءات: 404
القراءات: 417
القراءات: 272
القراءات: 365
القراءات: 735
القراءات: 410
القراءات: 354
القراءات: 364
القراءات: 243
القراءات: 460
القراءات: 374
القراءات: 635
القراءات: 291
القراءات: 474
القراءات: 273
القراءات: 258
القراءات: 423
القراءات: 403
القراءات: 211
القراءات: 262
القراءات: 238
القراءات: 601
القراءات: 465
القراءات: 559
القراءات: 545
القراءات: 802
القراءات: 602
القراءات: 518
القراءات: 1044
القراءات: 757
القراءات: 1254
القراءات: 529
القراءات: 245
القراءات: 493
القراءات: 344
القراءات: 283
القراءات: 696
القراءات: 710
القراءات: 350
القراءات: 430
القراءات: 213
القراءات: 447
القراءات: 1200
القراءات: 516
القراءات: 232
القراءات: 365
القراءات: 1483
القراءات: 485
القراءات: 279
القراءات: 525
القراءات: 367
القراءات: 280
القراءات: 458
القراءات: 216
القراءات: 390
القراءات: 641
القراءات: 251
القراءات: 225
القراءات: 308
القراءات: 333
القراءات: 294
القراءات: 241
القراءات: 298
القراءات: 1594
القراءات: 1305
القراءات: 915
القراءات: 491
القراءات: 285
القراءات: 1231
القراءات: 448
القراءات: 398
القراءات: 354
القراءات: 356
القراءات: 261
القراءات: 327
القراءات: 385
القراءات: 488
القراءات: 239
القراءات: 372
القراءات: 676
القراءات: 245
القراءات: 313
القراءات: 552
القراءات: 339
القراءات: 259
القراءات: 360
القراءات: 656
القراءات: 382
القراءات: 304
القراءات: 268
القراءات: 408
القراءات: 353
القراءات: 439
القراءات: 239
القراءات: 355
القراءات: 398
القراءات: 922
القراءات: 248
القراءات: 225
القراءات: 871
القراءات: 456
القراءات: 248
القراءات: 341
القراءات: 289
القراءات: 826
القراءات: 499
القراءات: 1036
القراءات: 601
القراءات: 354
القراءات: 395
القراءات: 454
القراءات: 316
القراءات: 244
القراءات: 479
القراءات: 470
القراءات: 487
القراءات: 337
القراءات: 250
القراءات: 249
القراءات: 295
القراءات: 357
القراءات: 229
القراءات: 462
القراءات: 1474
القراءات: 394
القراءات: 386
القراءات: 674
القراءات: 341
القراءات: 356
القراءات: 344
القراءات: 408
القراءات: 398
القراءات: 372
القراءات: 327
القراءات: 330
القراءات: 533
القراءات: 234
القراءات: 491
القراءات: 275
القراءات: 404
القراءات: 227
القراءات: 595
القراءات: 292
القراءات: 278
القراءات: 1200
القراءات: 709
القراءات: 353
القراءات: 260
القراءات: 545
القراءات: 403
القراءات: 283
القراءات: 258
القراءات: 444
القراءات: 418
القراءات: 359
القراءات: 628
القراءات: 1045
القراءات: 672
القراءات: 382
القراءات: 261
القراءات: 596
القراءات: 1832
القراءات: 1007
القراءات: 514
القراءات: 399
القراءات: 398
القراءات: 725
القراءات: 268
القراءات: 324
القراءات: 464
القراءات: 766
القراءات: 378
القراءات: 296
القراءات: 292
القراءات: 283
القراءات: 448
القراءات: 344
القراءات: 762
القراءات: 453
القراءات: 370
القراءات: 2045
القراءات: 277
القراءات: 300
القراءات: 461
القراءات: 520
القراءات: 501
القراءات: 466
القراءات: 814
القراءات: 490
القراءات: 614
القراءات: 321
القراءات: 240
القراءات: 399
القراءات: 231
القراءات: 433
القراءات: 481
القراءات: 967
القراءات: 355
القراءات: 353
القراءات: 333
القراءات: 2392
القراءات: 264
القراءات: 241
القراءات: 424
القراءات: 308
القراءات: 587
القراءات: 261
القراءات: 757
القراءات: 572
القراءات: 542
القراءات: 920
القراءات: 331
القراءات: 761
القراءات: 429
القراءات: 371
القراءات: 383
القراءات: 249
القراءات: 610
القراءات: 536
القراءات: 281
القراءات: 529
القراءات: 251
القراءات: 309
القراءات: 984
القراءات: 386
القراءات: 470
القراءات: 678
القراءات: 381
القراءات: 800
القراءات: 358
القراءات: 433
القراءات: 302
القراءات: 341
القراءات: 1081
القراءات: 362
القراءات: 572
القراءات: 283
القراءات: 449
القراءات: 361
القراءات: 414
القراءات: 1214
القراءات: 1231
القراءات: 1072
القراءات: 572
القراءات: 406
القراءات: 273
القراءات: 349
القراءات: 338
القراءات: 679
القراءات: 351
القراءات: 325
القراءات: 411
القراءات: 386
القراءات: 288
القراءات: 756
القراءات: 238
القراءات: 484
القراءات: 288
القراءات: 345
القراءات: 319
القراءات: 542
القراءات: 255
القراءات: 293
القراءات: 292
القراءات: 510
القراءات: 434
القراءات: 653
القراءات: 322
القراءات: 485
القراءات: 575
القراءات: 2694
القراءات: 308
القراءات: 342
القراءات: 627
القراءات: 441
القراءات: 651
القراءات: 311
القراءات: 312
القراءات: 360
القراءات: 359
القراءات: 282
القراءات: 978
القراءات: 491
القراءات: 308
القراءات: 651
القراءات: 490
القراءات: 458
القراءات: 3636
القراءات: 359
القراءات: 383
القراءات: 1107
القراءات: 512
القراءات: 307
القراءات: 421
القراءات: 338
القراءات: 272
القراءات: 1218
القراءات: 625
القراءات: 396
القراءات: 489
القراءات: 435
القراءات: 288
القراءات: 418
القراءات: 1481
القراءات: 312
القراءات: 496
القراءات: 1331
القراءات: 325
القراءات: 486
القراءات: 293
القراءات: 415
القراءات: 373
القراءات: 317
القراءات: 1266
القراءات: 257
القراءات: 610
القراءات: 335
القراءات: 493
القراءات: 736
القراءات: 318
القراءات: 614
القراءات: 485
القراءات: 465
القراءات: 420
القراءات: 609
القراءات: 380
القراءات: 481
القراءات: 683
القراءات: 1150
القراءات: 517
القراءات: 337
القراءات: 809
القراءات: 664
القراءات: 411
القراءات: 307
القراءات: 346
القراءات: 1381
القراءات: 643
القراءات: 717
القراءات: 809
القراءات: 563
القراءات: 298
القراءات: 292
القراءات: 508
القراءات: 1026
القراءات: 493
القراءات: 354
القراءات: 656
القراءات: 293
القراءات: 710
القراءات: 370
القراءات: 894
القراءات: 550
القراءات: 394
القراءات: 333
القراءات: 325
القراءات: 509
القراءات: 554
القراءات: 266
القراءات: 1836
القراءات: 351
القراءات: 388
القراءات: 809
القراءات: 494
القراءات: 573
القراءات: 483
القراءات: 333
القراءات: 482
القراءات: 282
القراءات: 1208
القراءات: 789
القراءات: 1243
القراءات: 324
القراءات: 753
القراءات: 1057
القراءات: 274
القراءات: 314
القراءات: 947
القراءات: 1217
القراءات: 394
القراءات: 583
القراءات: 693
القراءات: 564
القراءات: 336
القراءات: 397
القراءات: 1182
القراءات: 405
القراءات: 408
القراءات: 459
القراءات: 842
القراءات: 463
القراءات: 1731
القراءات: 1007
القراءات: 284
القراءات: 339
القراءات: 352
القراءات: 596
القراءات: 628
القراءات: 339
القراءات: 365
القراءات: 353
القراءات: 527
القراءات: 354
القراءات: 629
القراءات: 837
القراءات: 813
القراءات: 380
القراءات: 372
القراءات: 451
القراءات: 529
القراءات: 1632
القراءات: 592
القراءات: 632
القراءات: 964
القراءات: 330
القراءات: 763
القراءات: 335
القراءات: 429
القراءات: 423
القراءات: 346
القراءات: 638
القراءات: 386
القراءات: 1010
القراءات: 424
القراءات: 521
القراءات: 376
القراءات: 415
القراءات: 919
القراءات: 292
القراءات: 305
القراءات: 476
القراءات: 525
القراءات: 766
القراءات: 366
القراءات: 647
القراءات: 745
القراءات: 436
القراءات: 834
القراءات: 422
القراءات: 281
القراءات: 550
القراءات: 649
القراءات: 358
القراءات: 304
القراءات: 311
القراءات: 449
القراءات: 1350
القراءات: 336
القراءات: 243
القراءات: 269
القراءات: 338
القراءات: 469
القراءات: 309
القراءات: 329
القراءات: 498
القراءات: 425
القراءات: 310
القراءات: 403
القراءات: 268
القراءات: 1023
القراءات: 682
القراءات: 470
القراءات: 271
القراءات: 1572
القراءات: 1909
القراءات: 1672
القراءات: 434
القراءات: 298
القراءات: 286
القراءات: 1418
القراءات: 2298
القراءات: 440
القراءات: 639
القراءات: 284
القراءات: 353
القراءات: 3027
القراءات: 469
القراءات: 317
القراءات: 296
القراءات: 282
القراءات: 383
القراءات: 867
القراءات: 1811
القراءات: 262
القراءات: 565
القراءات: 423
القراءات: 415
القراءات: 622
القراءات: 414
القراءات: 357
القراءات: 281
القراءات: 348
القراءات: 588
القراءات: 785
القراءات: 532
القراءات: 442
القراءات: 280
القراءات: 466
القراءات: 1466
القراءات: 602
القراءات: 585
القراءات: 536
القراءات: 354
القراءات: 478
القراءات: 598
القراءات: 401
القراءات: 312
القراءات: 973
القراءات: 436
القراءات: 1411
القراءات: 325
القراءات: 365
القراءات: 410
القراءات: 366
القراءات: 308
القراءات: 324
القراءات: 595
القراءات: 923
القراءات: 1196
القراءات: 923
القراءات: 283
القراءات: 485
القراءات: 287
القراءات: 461
القراءات: 566
القراءات: 321
القراءات: 381
القراءات: 347
القراءات: 427
القراءات: 583
القراءات: 1118
القراءات: 301
القراءات: 291
القراءات: 619
القراءات: 1180
القراءات: 288
القراءات: 477
القراءات: 522
القراءات: 1064
القراءات: 1162
القراءات: 2546
القراءات: 982
القراءات: 398
القراءات: 520
القراءات: 488
القراءات: 3347
القراءات: 352
القراءات: 840
القراءات: 387
القراءات: 1094
القراءات: 401
القراءات: 632
القراءات: 299
القراءات: 368
القراءات: 324
القراءات: 314
القراءات: 415
القراءات: 548
القراءات: 1228
القراءات: 326
القراءات: 650
القراءات: 685
القراءات: 1127
القراءات: 1221
القراءات: 351
القراءات: 927
القراءات: 289
القراءات: 348
القراءات: 339
القراءات: 1305
القراءات: 436
القراءات: 543
القراءات: 562
القراءات: 419
القراءات: 365
القراءات: 423
القراءات: 1020
القراءات: 434
القراءات: 777
القراءات: 507
القراءات: 1159
القراءات: 1217
القراءات: 381
القراءات: 389
القراءات: 323
القراءات: 628
القراءات: 527
القراءات: 310
القراءات: 475
القراءات: 505
القراءات: 421
القراءات: 353
القراءات: 843
القراءات: 396
القراءات: 2259
القراءات: 324
القراءات: 472
القراءات: 4728
القراءات: 893
القراءات: 404
القراءات: 705
القراءات: 1205
القراءات: 1370
القراءات: 597
القراءات: 755
القراءات: 375
القراءات: 727
القراءات: 261
القراءات: 732
القراءات: 711
القراءات: 311
القراءات: 1792
القراءات: 479
القراءات: 316
القراءات: 260
القراءات: 269
القراءات: 289
القراءات: 278
القراءات: 369
القراءات: 309
القراءات: 280
القراءات: 363
القراءات: 421
القراءات: 438
القراءات: 371
القراءات: 347
القراءات: 484
القراءات: 611
القراءات: 373
القراءات: 798
القراءات: 440
القراءات: 348
القراءات: 365
القراءات: 788
القراءات: 951
القراءات: 2076
القراءات: 501
القراءات: 356
القراءات: 1896
القراءات: 272
القراءات: 271
القراءات: 363
القراءات: 1575
القراءات: 314
القراءات: 700
القراءات: 659
القراءات: 432
القراءات: 408
القراءات: 1100
القراءات: 404
القراءات: 383
القراءات: 332
القراءات: 354
القراءات: 617
القراءات: 361
القراءات: 442
القراءات: 336
القراءات: 642
القراءات: 741
القراءات: 369
القراءات: 2663
القراءات: 381
القراءات: 306
القراءات: 345
القراءات: 392
القراءات: 295
القراءات: 350
القراءات: 893
القراءات: 419
القراءات: 356
القراءات: 301
القراءات: 824
القراءات: 402
القراءات: 595
القراءات: 354
القراءات: 396
القراءات: 389
القراءات: 352
القراءات: 313
القراءات: 716
القراءات: 304
القراءات: 436
القراءات: 1248
القراءات: 340
القراءات: 995
القراءات: 300
القراءات: 541
القراءات: 384
القراءات: 621
القراءات: 444
القراءات: 354
القراءات: 330
القراءات: 310
القراءات: 788
القراءات: 1692
القراءات: 336
القراءات: 480
القراءات: 359
القراءات: 364
القراءات: 320
القراءات: 315
القراءات: 327
القراءات: 505
القراءات: 417
القراءات: 499
القراءات: 379
القراءات: 295
القراءات: 532
القراءات: 585
القراءات: 350
القراءات: 496
القراءات: 573
القراءات: 1019
القراءات: 1545
القراءات: 331
القراءات: 542
القراءات: 339
القراءات: 390
القراءات: 413
القراءات: 461
القراءات: 499
القراءات: 302
القراءات: 471
القراءات: 515
القراءات: 378
القراءات: 325
القراءات: 493
القراءات: 324
القراءات: 330
القراءات: 354
القراءات: 331
القراءات: 1055
القراءات: 839
القراءات: 541
القراءات: 760
القراءات: 399
القراءات: 654
القراءات: 735
القراءات: 327
القراءات: 435
القراءات: 385
القراءات: 575
القراءات: 408
القراءات: 751
القراءات: 315
القراءات: 358
القراءات: 417
القراءات: 423
القراءات: 395
القراءات: 808
القراءات: 486
القراءات: 288
القراءات: 331
القراءات: 502
القراءات: 362
القراءات: 317
القراءات: 508
القراءات: 365
القراءات: 341
القراءات: 332
القراءات: 683
القراءات: 288
القراءات: 271
القراءات: 526
القراءات: 726
القراءات: 357
القراءات: 660
القراءات: 423
القراءات: 355
القراءات: 425
القراءات: 613
القراءات: 356
القراءات: 1456
القراءات: 372
القراءات: 1157
القراءات: 302
القراءات: 427
القراءات: 266
القراءات: 336
القراءات: 474
القراءات: 320
القراءات: 431
القراءات: 1072
القراءات: 336
القراءات: 284
القراءات: 335
القراءات: 645
القراءات: 314
القراءات: 1637
القراءات: 514
القراءات: 339
القراءات: 2066
القراءات: 398
القراءات: 354
القراءات: 279
القراءات: 749
القراءات: 333
القراءات: 357
القراءات: 362
القراءات: 492
القراءات: 541
القراءات: 317
القراءات: 372
القراءات: 791
القراءات: 508
القراءات: 812
القراءات: 280
القراءات: 366
القراءات: 352
القراءات: 289
القراءات: 666
القراءات: 380
القراءات: 387
القراءات: 392
القراءات: 304
القراءات: 1458
القراءات: 308
القراءات: 468
القراءات: 502
القراءات: 364
القراءات: 498
القراءات: 403
القراءات: 398
القراءات: 1931
القراءات: 982
القراءات: 336
القراءات: 656
القراءات: 663
القراءات: 248
القراءات: 369
القراءات: 411
القراءات: 344
القراءات: 519
القراءات: 333
القراءات: 288
القراءات: 445
القراءات: 371
القراءات: 280
القراءات: 511
القراءات: 407
القراءات: 651
القراءات: 331
القراءات: 421
القراءات: 639
القراءات: 802
القراءات: 586
القراءات: 378
القراءات: 281
القراءات: 769
القراءات: 545
القراءات: 676
القراءات: 645
القراءات: 490
القراءات: 367
القراءات: 269
القراءات: 583
القراءات: 1079
القراءات: 657
القراءات: 361
القراءات: 526
القراءات: 553
القراءات: 299
القراءات: 341
القراءات: 395
القراءات: 295
القراءات: 279
القراءات: 297
القراءات: 303
القراءات: 348
القراءات: 494
القراءات: 348
القراءات: 390
القراءات: 524
القراءات: 434
القراءات: 335
القراءات: 377
القراءات: 324
القراءات: 334
القراءات: 301
القراءات: 336
القراءات: 271
القراءات: 388
القراءات: 640
القراءات: 527
القراءات: 314
القراءات: 401
القراءات: 292
القراءات: 329
القراءات: 351
القراءات: 346
القراءات: 402
القراءات: 342
القراءات: 1043
القراءات: 501
القراءات: 981
القراءات: 1181
القراءات: 299
القراءات: 369
القراءات: 588
القراءات: 328
القراءات: 296
القراءات: 416
القراءات: 328
القراءات: 370
القراءات: 369
القراءات: 591
القراءات: 397
القراءات: 380
القراءات: 363
القراءات: 695
القراءات: 400
القراءات: 516
القراءات: 509
القراءات: 490
القراءات: 391
القراءات: 401
القراءات: 281
القراءات: 1040
القراءات: 474
القراءات: 327
القراءات: 376
القراءات: 345
القراءات: 441
القراءات: 678
القراءات: 288
القراءات: 310
القراءات: 349
القراءات: 548
القراءات: 374
القراءات: 502
القراءات: 299
القراءات: 285
القراءات: 277
القراءات: 331
القراءات: 691
القراءات: 299
القراءات: 296
القراءات: 426
القراءات: 296
القراءات: 311
القراءات: 441
القراءات: 342
القراءات: 300
القراءات: 1764
القراءات: 283
القراءات: 429
القراءات: 311
القراءات: 332
القراءات: 441
القراءات: 565
القراءات: 531
القراءات: 302
القراءات: 318
القراءات: 594
القراءات: 628
القراءات: 375
القراءات: 694
القراءات: 1721
القراءات: 397
القراءات: 716
القراءات: 419
القراءات: 365
القراءات: 286
القراءات: 391
القراءات: 927
القراءات: 397
القراءات: 301
القراءات: 285
القراءات: 408
القراءات: 298
القراءات: 365
القراءات: 702
القراءات: 347
القراءات: 718
القراءات: 317
القراءات: 787
القراءات: 678
القراءات: 329
القراءات: 322
القراءات: 855
القراءات: 330
القراءات: 715
القراءات: 275
القراءات: 374
القراءات: 600
القراءات: 877
القراءات: 654
القراءات: 638
القراءات: 269
القراءات: 285
القراءات: 554
القراءات: 412
القراءات: 614
القراءات: 396
القراءات: 486
القراءات: 491
القراءات: 302
القراءات: 329
القراءات: 5029
القراءات: 1318
القراءات: 327
القراءات: 1484
القراءات: 306
القراءات: 310
القراءات: 351
القراءات: 317
القراءات: 339
القراءات: 311
القراءات: 310
القراءات: 1097
القراءات: 288
القراءات: 455
القراءات: 359
القراءات: 712
القراءات: 326
القراءات: 370
القراءات: 346
القراءات: 624
القراءات: 375
القراءات: 460
القراءات: 307
القراءات: 542
القراءات: 451
القراءات: 343
القراءات: 388
القراءات: 361
القراءات: 1159
القراءات: 417
القراءات: 388
القراءات: 409
القراءات: 1837
القراءات: 504
القراءات: 837
القراءات: 1052
القراءات: 265
القراءات: 350
القراءات: 397
القراءات: 320
القراءات: 651
القراءات: 1092
القراءات: 415
القراءات: 390
القراءات: 1819
القراءات: 676
القراءات: 376
القراءات: 600
القراءات: 444
القراءات: 471
القراءات: 387
القراءات: 357
القراءات: 428
القراءات: 384
القراءات: 1139
القراءات: 399
القراءات: 532
القراءات: 448
القراءات: 494
القراءات: 441
القراءات: 334
القراءات: 541
القراءات: 352
القراءات: 491
القراءات: 416
القراءات: 759
القراءات: 377
القراءات: 299
القراءات: 343
القراءات: 319
القراءات: 304
القراءات: 328
القراءات: 318
القراءات: 453
القراءات: 7746
القراءات: 287
القراءات: 599
القراءات: 304
القراءات: 378
القراءات: 355
القراءات: 324
القراءات: 727
القراءات: 1628
القراءات: 542
القراءات: 623
القراءات: 370
القراءات: 704
القراءات: 403
القراءات: 342
القراءات: 568
القراءات: 627
القراءات: 644
القراءات: 309
القراءات: 517
القراءات: 459
القراءات: 373
القراءات: 466
القراءات: 423
القراءات: 3163
القراءات: 372
القراءات: 449
القراءات: 302
القراءات: 360
القراءات: 492
القراءات: 312
القراءات: 485
القراءات: 344
القراءات: 392
القراءات: 442
القراءات: 402
القراءات: 727
القراءات: 372
القراءات: 289
القراءات: 341
القراءات: 8039
القراءات: 525
القراءات: 295
القراءات: 330
القراءات: 487
القراءات: 578
القراءات: 297
القراءات: 313
القراءات: 1445
القراءات: 1040
القراءات: 498
القراءات: 389
القراءات: 505
القراءات: 349
القراءات: 672
القراءات: 453
القراءات: 387
القراءات: 609
القراءات: 373
القراءات: 343
القراءات: 351
القراءات: 1179
القراءات: 1178
القراءات: 552
القراءات: 416
القراءات: 517
القراءات: 359
القراءات: 421
القراءات: 1020
القراءات: 389
القراءات: 407
القراءات: 294
القراءات: 785
القراءات: 464
القراءات: 286
القراءات: 477
القراءات: 476
القراءات: 582
القراءات: 888
القراءات: 571
القراءات: 324
القراءات: 1066
القراءات: 387
القراءات: 411
القراءات: 337
القراءات: 330
القراءات: 420
القراءات: 571
القراءات: 636
القراءات: 321
القراءات: 389
القراءات: 510
القراءات: 410
القراءات: 446
القراءات: 2477
القراءات: 574
القراءات: 295
القراءات: 322
القراءات: 776
القراءات: 341
القراءات: 580
القراءات: 469
القراءات: 469
القراءات: 627
القراءات: 336
القراءات: 366
القراءات: 406
القراءات: 693
القراءات: 355
القراءات: 481
القراءات: 303
القراءات: 334
القراءات: 388
القراءات: 472
القراءات: 318
القراءات: 443
القراءات: 529
القراءات: 427
القراءات: 494
القراءات: 432
القراءات: 271
القراءات: 432
القراءات: 360
القراءات: 594
القراءات: 305
القراءات: 342
القراءات: 347
القراءات: 318
القراءات: 368
القراءات: 408
القراءات: 418
القراءات: 977
القراءات: 364
القراءات: 539
القراءات: 413
القراءات: 468
القراءات: 407
القراءات: 586
القراءات: 362
القراءات: 533
القراءات: 314
القراءات: 383
القراءات: 311
القراءات: 392
القراءات: 792
القراءات: 811
القراءات: 288
القراءات: 337
القراءات: 427
القراءات: 275
القراءات: 715
القراءات: 1001
القراءات: 350
القراءات: 270
القراءات: 383
القراءات: 744
القراءات: 320
القراءات: 475
القراءات: 680
القراءات: 350
القراءات: 1094
القراءات: 488
القراءات: 617
القراءات: 366
القراءات: 683
القراءات: 1351
القراءات: 530
القراءات: 474
القراءات: 289
القراءات: 616
القراءات: 357
القراءات: 502
القراءات: 409
القراءات: 904
القراءات: 356
القراءات: 479
القراءات: 364
القراءات: 352
القراءات: 416
القراءات: 453
القراءات: 613
القراءات: 470
القراءات: 581
القراءات: 329
القراءات: 460
القراءات: 552
القراءات: 506
القراءات: 364
القراءات: 498
القراءات: 375
القراءات: 390
القراءات: 386
القراءات: 310
القراءات: 2101
القراءات: 329
القراءات: 1022
القراءات: 294
القراءات: 481
القراءات: 442
القراءات: 506
القراءات: 323
القراءات: 428
القراءات: 2043
القراءات: 342
القراءات: 612
القراءات: 606
القراءات: 487
القراءات: 299
القراءات: 1136
القراءات: 337
القراءات: 516
القراءات: 308
القراءات: 568
القراءات: 796
القراءات: 658
القراءات: 487
القراءات: 345
القراءات: 1903
القراءات: 360
القراءات: 392
القراءات: 437
القراءات: 452
القراءات: 418
القراءات: 747
القراءات: 483
القراءات: 429
القراءات: 433
القراءات: 585
القراءات: 720
القراءات: 392
القراءات: 641
القراءات: 1003
القراءات: 408
القراءات: 325
القراءات: 353
القراءات: 830
القراءات: 289
القراءات: 487
القراءات: 465
القراءات: 399
القراءات: 385
القراءات: 850
القراءات: 299
القراءات: 348
القراءات: 349
القراءات: 538
القراءات: 1567
القراءات: 725
القراءات: 434
القراءات: 278
القراءات: 345
القراءات: 324
القراءات: 378
القراءات: 472
القراءات: 446
القراءات: 315
القراءات: 396
القراءات: 434
القراءات: 365
القراءات: 401
القراءات: 469
القراءات: 513
القراءات: 280
القراءات: 546
القراءات: 324
القراءات: 934
القراءات: 936
القراءات: 449
القراءات: 369
القراءات: 361
القراءات: 511
القراءات: 467
القراءات: 423
القراءات: 394
القراءات: 517
القراءات: 311
القراءات: 285
القراءات: 850
القراءات: 405
القراءات: 294
القراءات: 404
القراءات: 788
القراءات: 315
القراءات: 336
القراءات: 322
القراءات: 568
القراءات: 499
القراءات: 361
القراءات: 573
القراءات: 657
القراءات: 308
القراءات: 1825
القراءات: 369
القراءات: 791
القراءات: 1818
القراءات: 464
القراءات: 334
القراءات: 532
القراءات: 981
القراءات: 607
القراءات: 412
القراءات: 307
القراءات: 572
القراءات: 483
القراءات: 1742
القراءات: 269
القراءات: 319
القراءات: 419
القراءات: 533
القراءات: 465
القراءات: 286
القراءات: 352
القراءات: 1221
القراءات: 1503
القراءات: 318
القراءات: 359
القراءات: 388
القراءات: 623
القراءات: 390
القراءات: 371
القراءات: 1037
القراءات: 508
القراءات: 426
القراءات: 395
القراءات: 289
القراءات: 365
القراءات: 595
القراءات: 421
القراءات: 511
القراءات: 414
القراءات: 314
القراءات: 292
القراءات: 487
القراءات: 361
القراءات: 790
القراءات: 531
القراءات: 331
القراءات: 291
القراءات: 372
القراءات: 407
القراءات: 336
القراءات: 332
القراءات: 320
القراءات: 321
القراءات: 376
القراءات: 555
القراءات: 2512
القراءات: 383
القراءات: 1293
القراءات: 474
القراءات: 312
القراءات: 420
القراءات: 418
القراءات: 462
القراءات: 364
القراءات: 1155
القراءات: 429
القراءات: 337
القراءات: 321
القراءات: 784
القراءات: 431
القراءات: 284
القراءات: 921
القراءات: 856
القراءات: 456
القراءات: 549
القراءات: 325
القراءات: 364
القراءات: 619
القراءات: 293
القراءات: 1430
القراءات: 383
القراءات: 1497
القراءات: 366
القراءات: 332
القراءات: 418
القراءات: 309
القراءات: 388
القراءات: 756
القراءات: 355
القراءات: 364
القراءات: 348
القراءات: 1475
القراءات: 552
القراءات: 366
القراءات: 1540
القراءات: 301
القراءات: 697
القراءات: 461
القراءات: 786
القراءات: 425
القراءات: 1205
القراءات: 359
القراءات: 2285
القراءات: 339
القراءات: 351
القراءات: 389
القراءات: 747
القراءات: 690
القراءات: 397
القراءات: 4277
القراءات: 545
القراءات: 444
القراءات: 703
القراءات: 442
القراءات: 393
القراءات: 557
القراءات: 296
القراءات: 713
القراءات: 312
القراءات: 273
القراءات: 470
القراءات: 693
القراءات: 424
القراءات: 550
القراءات: 797
القراءات: 587
القراءات: 476
القراءات: 305
القراءات: 282
القراءات: 317
القراءات: 646
القراءات: 586
القراءات: 400
القراءات: 442
القراءات: 625
القراءات: 376
القراءات: 808
القراءات: 362
القراءات: 734
القراءات: 421
القراءات: 370
القراءات: 509
القراءات: 540
القراءات: 1886
القراءات: 728
القراءات: 1440
القراءات: 306
القراءات: 576
القراءات: 338
القراءات: 680
القراءات: 590
القراءات: 656
القراءات: 576
القراءات: 293
القراءات: 401
القراءات: 596
القراءات: 312
القراءات: 342
القراءات: 330
القراءات: 676
القراءات: 359
القراءات: 642
القراءات: 337
القراءات: 462
القراءات: 400
القراءات: 1044
القراءات: 1662
القراءات: 1464
القراءات: 555
القراءات: 6163
القراءات: 365
القراءات: 465
القراءات: 348
القراءات: 592
القراءات: 333
القراءات: 385
القراءات: 341
القراءات: 298
القراءات: 401
القراءات: 410
القراءات: 346
القراءات: 446
القراءات: 789
القراءات: 360
القراءات: 381
القراءات: 479
القراءات: 763
القراءات: 296
القراءات: 509
القراءات: 2098
القراءات: 312
القراءات: 291
القراءات: 617
القراءات: 385
القراءات: 583
القراءات: 266
القراءات: 320
القراءات: 284
القراءات: 410
القراءات: 377
القراءات: 288
القراءات: 379
القراءات: 322
القراءات: 989
القراءات: 377
القراءات: 304
القراءات: 329
القراءات: 411
القراءات: 310
القراءات: 312
القراءات: 4070
القراءات: 868
القراءات: 337
القراءات: 519
القراءات: 323
القراءات: 486
القراءات: 344
القراءات: 763
القراءات: 348
القراءات: 295
القراءات: 457
القراءات: 353
القراءات: 861
القراءات: 388
القراءات: 320
القراءات: 368
القراءات: 283
القراءات: 427
القراءات: 381
القراءات: 385
القراءات: 352
القراءات: 342
القراءات: 532
القراءات: 710
القراءات: 367
القراءات: 1435
القراءات: 287
القراءات: 1272
القراءات: 362
القراءات: 402
القراءات: 437
القراءات: 535
القراءات: 286
القراءات: 286
القراءات: 550
القراءات: 286
القراءات: 326
القراءات: 410
القراءات: 1317
القراءات: 361
القراءات: 563
القراءات: 2054
القراءات: 1428
القراءات: 310
القراءات: 296
القراءات: 602
القراءات: 292
القراءات: 453
القراءات: 309
القراءات: 332
القراءات: 399
القراءات: 1373
القراءات: 296
القراءات: 447
القراءات: 394
القراءات: 1138
القراءات: 344
القراءات: 1778
القراءات: 318
القراءات: 493
القراءات: 778
القراءات: 278
القراءات: 465
القراءات: 495
القراءات: 303
القراءات: 289
القراءات: 711
القراءات: 301
القراءات: 383
القراءات: 940
القراءات: 346
القراءات: 388
القراءات: 360
القراءات: 521
القراءات: 535
القراءات: 453
القراءات: 319
القراءات: 527
القراءات: 499
القراءات: 299
القراءات: 538
القراءات: 455
القراءات: 858
القراءات: 331
القراءات: 300
القراءات: 323
القراءات: 526
القراءات: 565
القراءات: 366
القراءات: 679
القراءات: 456
القراءات: 376
القراءات: 401
القراءات: 450
القراءات: 2910
القراءات: 345
القراءات: 313
القراءات: 432
القراءات: 400
القراءات: 326
القراءات: 332
القراءات: 2950
القراءات: 316
القراءات: 893
القراءات: 456
القراءات: 528
القراءات: 304
القراءات: 1082
القراءات: 377
القراءات: 462
القراءات: 1393
القراءات: 611
القراءات: 847
القراءات: 315
القراءات: 1039
القراءات: 273
القراءات: 548
القراءات: 739
القراءات: 440
القراءات: 303
القراءات: 317
القراءات: 818
القراءات: 1642
القراءات: 1025
القراءات: 319
القراءات: 336
القراءات: 366
القراءات: 331
القراءات: 603
القراءات: 327
القراءات: 404
القراءات: 567
القراءات: 548
القراءات: 340
القراءات: 735
القراءات: 345
القراءات: 548
القراءات: 341
القراءات: 334
القراءات: 733
القراءات: 1764
القراءات: 389
القراءات: 349
القراءات: 418
القراءات: 377
القراءات: 411
القراءات: 617
القراءات: 887
القراءات: 344
القراءات: 370
القراءات: 415
القراءات: 727
القراءات: 727
القراءات: 323
القراءات: 317
القراءات: 402
القراءات: 367
القراءات: 2634
القراءات: 342
القراءات: 311
القراءات: 335
القراءات: 556
القراءات: 391
القراءات: 778
القراءات: 486
القراءات: 368
القراءات: 470
القراءات: 572
القراءات: 533
القراءات: 346
القراءات: 310
القراءات: 370
القراءات: 388
القراءات: 611
القراءات: 364
القراءات: 306
القراءات: 397
القراءات: 311
القراءات: 373
القراءات: 613
القراءات: 491
القراءات: 607
القراءات: 482
القراءات: 395
القراءات: 612
القراءات: 301
القراءات: 274
القراءات: 594
القراءات: 1799
القراءات: 427
القراءات: 321
القراءات: 414
القراءات: 382
القراءات: 350
القراءات: 463
القراءات: 348
القراءات: 369
القراءات: 372
القراءات: 306
القراءات: 429
القراءات: 399
القراءات: 382
القراءات: 502
القراءات: 458
القراءات: 596
القراءات: 418
القراءات: 486
القراءات: 378
القراءات: 429
القراءات: 373
القراءات: 434
القراءات: 437
القراءات: 474
القراءات: 638
القراءات: 322
القراءات: 587
القراءات: 296
القراءات: 384
القراءات: 321
القراءات: 519
القراءات: 449
القراءات: 504
القراءات: 1079
القراءات: 421
القراءات: 441
القراءات: 422
القراءات: 612
القراءات: 711
القراءات: 313
القراءات: 325
القراءات: 558
القراءات: 418
القراءات: 363
القراءات: 798
القراءات: 392
القراءات: 386
القراءات: 391
القراءات: 370
القراءات: 425