يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


الزواج المبكر . . أسبابه . . نتائجه . . مشاكله . . ? ! في مجتمعاتنا

عدنان كدم
الخميس 20-7-2007
الزواج المبكر ظاهرة اجتماعية اقتصادية ثقافية نشأت منذ القدم حيث كان الأغريق والرومان يعتقدون بأن الزواج من صغار السن ينجب أطفالاً أقوياء جسدياً وسليمين ذهنياً وكانت إمارة أسبارطة تحض على الزواج المبكر وهناك ديانات عند بلاد الهنود يزوجون أبناءهم بعمر الست سنوات وتدل الكتابات والنقوش في معابد المصريين القدماء بأن

الفراعنة أوجدوا نوعاً من الطقوس الدينية أجازت زواج الجنسين عند سن مبكرة عند كافة الطبقات الملوك والعبيد فحسب معتقداتهم أن الملك في حال تزوج من الصغر يمكن الخلود في الحياة السعيدة أما عند العبيد فقد أباح الكهنة هذه الناحية لانجاب أكبر قدر من الأولاد .‏

كما أن البابليين في بلاد ما بين النهرين شجعوا على هذه الظاهرة فكان تشريع حمورابي يحض على الزيجات المبكرة من أجل انجاب الذرية العديدة لزيادة عدد الأفراد ودخولهم نطاق الخدمة الحربية في حال التعبئة القتالية والحروب ضد المماليك والدويلات آنذاك.‏

أما لدى مجتمعاتنا العربية فكان الزواج المبكر باعتباره يحمل ابعاداً اجتماعية وثقافية واقتصادية حيث أن طبيعة مجتمعاتنا العربية تحبذ انجاب الأطفال بكثرة حتى غدت جزءاً لا يتجزأ من المنظومة الاجتماعية والعرفية المتأصلة لديهم لذلك يحاول الأب والأم تزويج أولادهم بسن مبكرة من أجل زيادة النسل ولها أيضاً بعداً ثقافياً لأنها مرتبطة بجملة من العادات والتقاليد التي تنظر إلى الشاب أو الفتاة المتقدمين بالسن على أنهم سلبيون ويعانون جملة من المشاكل والنزعات تجعلهم يتأخرون عن الزواج بالنسبة للشباب قد تكون مشاكل أخلاقية أو أزمات معنوية أو عقد نفسية أو علل جسدية أما بالنسبة للفتيات فعدم زواجهن بسن مبكرة يمكن أن يخف عدد المتقدمين اليهن في المستقبل وبالتالي يمكن أن لا تتزوجن مدى الحياة وبالتالي يدخلن في ظاهرة سلبية قد تتكون لديهن حالة مرضية بسبب العنوسة.‏

أيضاً مجتمعاتنا تلجأ إلى زواج أولادهم وبناتهم لسبب هام هو الجانب الاقتصادي فمجتمعاتنا لا تزال مجتمعات زراعية بدائية حيث تعتمد على زراعة الأرض وحرثها وجني ثمار محاصيلها وباعتبارها نامية فمقومات الزراعة الحديثة التي تعتمد على المكننة والآلات غير متوفرة بشكل جيد لذلك واجب على كل أسرة أن تفكر في زيادة أفرادها من أجل تأمين اليد العاملة التي تعمل في الأرض التي تشكل مصدر رزق ثابت ودخل دائم ولا يكون ذلك إلا بالتعجيل من زواج أبنائهم وبناتهم وهناك المجتمعات العشائرية والقبلية التي لا تزال فكرة الاكثار من الأولاد متأصلة في أذهانهم بغية تكوين أكبر عدد ممكن من الأفراد للدفاع عن كرامة العائلة وحرمتها في حال تعرضت إلى أي اعتداء من قبل جماعات أخرى.‏

وفي المجتمعات الحضرية أي لدى سكان المدن الكبرى تكون محدودة نسبياً نظراً لا رتفاع تكاليف المعيشة في المدن وعدم الحاجة إلى انجاب أفراد كثيرين لأن ذلك يتطلب دخلاً كبيراً خاصة أن كل المواد الغذائية تشترى وهذا ما يخلق أعباء إضافية كبيرة على العائلة التي تنجب أولاد كثيرين لذلك تحاول المجتمعات هنا التقليل من انجاب الأولاد والتفكير بناحية تحديد النسل وبالتالي منع الزواج المبكر.‏

أما من الناحية القانونية والشرعية فالقانون أجاز الزواج المبكر في سن مبكرة لدى الطرفين لكن في حال بلوغ سن الرشد وألا يكونا قاصرين كي يتحملا المسؤوليات الملقاة على عاتقهما في حال تم الزواج وقد حدد القانون أن يستكمل الجنسين الفتاة والشاب السن القانونية (18) عاما ويحق لهما أن يتقدما بالأوراق الثبوتية لاتمام القران.‏

ومن الناحية الشرعية الاسلامية اعتمدت على نصوص قرآنية لم تحدد السن وهناك أحاديث أيضاً تدل على ذلك لم تحدد السن أيضاً يقول الرسول الكريم محمد(ص) (من استطاع منكم الباءة فليتزوج) أي من لديه القدرة على تحمل نفقات الزوجة التي سيتزوجها والقدرة على الانفاق على نفسه وقرينته في المأكل والملبس والمسكن يمكنه الزواج منها, كما أن الشرع الاسلامي لم يحدد سناً بل ربط هذا الأمر باستطاعة الشخص على تحمل المسؤوليات حيث أوكل الزواج من الناحية النوعية وليست الكمية أي بمعنى طلب من أهل الفتاة تزويج ابنتهم في حال كان المتقدم ذا أخلاق حميدة ولم يقيده بالناحية العمرية أي كان المتقدم فتاً في مقتبل العمر أو شاباً ناضجاً أو رجلاً أيضاً لم يقيده بمقدار ما عنده من مال أو ثروة انطلاقاً من مقولة النبي محمد(ص) ((إن جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه)) وهي إشارة واضحة وجلية على تشجيع الشخص المتقدم على الاختيار المناسب ولو لم يكن لديه ثروة كبيرة وذلك اعتماداً على الحادثة التي جرت عند أحد الصحابة الذي شكى للرسول (محمد) (ص) من قلة ثروته ويريد التقدم لاحدى الفتيات وكان على درجة عالية من الأخلاق الحميدة حيث قال له الرسول محمد(ص) ((التمسْ ولو خاتما من حديد)).‏

ويمكن القول ان هذه الظاهرة موجودة كثيراً في مجتمعاتنا لأسباب عديدة قد تكون احدى الأسباب التي ذكرناها لكن يجب علينا أن نعي تماماً إذا كانت النية من الزواج المبكر لدى العديد من الأبناء هو كبح جماح طيش الفتى والتقليل من تهوره في الرذائل والانزلاق في الفواحش انطلاقاً من المثل الشعبي القائل ((الزواج نصف الدين)) ولكن في هذه الحالة يمكن لأهل الفتى أن يجتازوا هذه المشكلة ولكنهم قد يقعوا في مشاكل اجتماعية وعائلية عديدة لا تحمد عقباها منها عدم قدرة الفتى على تحمل مسؤولية زوجته والأعباء المترتبة عليها من الانفاق والرعاية الجيدة ناهيك عن المنعكسات السلبية المرضية الجسدية التي قد تصيبها نتيجة عدم قدرة جسدها على تحمل الحمل التي يمكن فيها أن تضع مولوداً يحمل تشوهات جنينية وخلقية كما أن الزوج يمكن أن يكون قاصر التفكير وتصرفاته تجاه زوجته تكون طائشة وعبثية يمكن أن تتولد مشاكل قد تصل إلى حد الطلاق الذي هو أبغض الحلال إلى الله وقد يزداد انحراف الفتى بعد الطلاق أكثر بكثير لو لم يتزوج.‏

لذلك يتوجب حل هذه المسألة عند الأهل بعدم الأقدام على تزويج فتاهم إلا في حال قد لمسوا لديه الوعي والشعور بالمسؤولية وبالتالي يمكن أن يراعوا مرحلة المراهقة التي يمر بها بأملاء أوقات الفراغ لديه بتصرفات ايجابية ونصحه باتباع عادات القراءة والمطالعة وممارسة الألعاب الرياضية المفيدة والذهاب إلى النوادي وغيرها أما بالنسبة للفتاة فالأمر هنا يتعلق بناحية الفتى باعتبار مجتمعنا لا يزال يميل إلى الذكورية أي أن تقرير مصير الزواج لدى الفتاة يتعلق بمدى المتقدمين للزواج منها.‏

ويمكن حل مشاكل الزواج المبكر والأسباب الاجتماعية والاقتصادية بالعديدمن الجوانب فعلى سبيل المثال يمكن من الناحية الاقتصادية بحاجة الأهل لأفراد يعملون في الحقل حلها بوجود الآلات الزراعية التي يمكن الاستعاضة عن عدد كبير منهم ومن الناحية الاجتماعية كالمجتمعات العشائرية يمكن أحلال دور الفرد المتعلم الذي يستلم المناصب القيادية بدل العديد من الأفراد وخاصة بعد إرساء دولة القانون التي يمكن للأفراد اللجوء إليه في حال تعرضهم لاعتداء من قبل جماعات أخرى حيث وجد القانون لفض النزاعات .‏

يمكن اعتبار ظاهرة الزواج المبكر في مجتمعاتنا لها نتائج ايجابية وسلبية في آن واحد حيث تكون نعمة علينا في حال تم تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقها ويمكن أن تكون نقمة في حال كان المتزوجان غير قادران على تحملها وفي النهاية يمكن القول أن ظاهرة الزواج تبقى موجودة في شريعة الخالق عز وجل وبعرفنا الاجتماعي ولا نستطيع الاستغناء عنه لأنه يشكل أساساً متيناً لبناء الأسرة التي هي نواة أي مجتمع صحيح.‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
محمد 
MAHAMMAD-ALKADE22@HOTMAIL.COM
بحث21/11/2007 18:08
بنت العراق  
من رأي ان الزواج المبكر ستكو سلبياته اكبر من ايجابيته لذلك لا يجب تزويج البنت الا بعد سن ال18 عشر على الاقل 05/11/2009 19:44
عبير 
saly_star_88@hotmail.com
مرحبا انا اسمي عبير انا عاملة ميدانية بعمل على اعطاء محاضرات في المدارس وفي المؤسسات والنوادي النسائية شغلي تابع للاغاثة الطبية في رام الله بصراحة موضوع الزواج المبكر موضوع كتير مهم و لازم نعمل على توعية الناس لانو هذا الموضوع كتير شائع وخاصة في القرى فالعداد يزيد يوم عن يوم و ذلك لعدم وجود توعية و الجهل عند الناس ؟؟؟ انا من ناحيتي بعطي محاضرات للبنات في المدارس لعدة صفوف التاسع والعاشر عن موضوع الزواج المبكر اسبابة ومخاطرة و لماذل نلجأ الي تزوج بناتنا في عمر مبكر شكرا الكم20/11/2009 20:18
ليندا القدس  
وانا كمان رأيي انو سلبياته اكتر من ايجابياته ...وشكرا ع الموضوع21/11/2009 22:40
بنت السعودية  
sososhosho000@hotmail.com
بصراحة ان الزواج المبكر له سلبيات وايجابيات ولكن اذا لاحظنا امهاتنا تزوجن في سن مبكرة ونجحن في تحمل المسؤلية والبنات في هذا الزمان نادراً ما يتحملن مسؤلية انفسهن فما بالك وي فتح بيت وتحمل مسؤلية الزوج اذا المشكلة مو في الزواج في سن مبكر المشكلة تتوقف على قدرو الفتاة .. وشكرا 26/11/2009 21:34
هدوول 
haddory_1995@hotmail.com
انا كمان رايي ا كتر بانو السلبيات اكتر بكتير من الاجابيات مو زي لما تزوج وهيه كبيرة وفاهمة وعاقلة 04/12/2009 20:11
ميسون 
الزواج المبكر سلبي 09/12/2009 14:50
نانسي السيوف  
ancyalsyoof@yahoo.com
لزواج المبكر سلبيات واكترها الظلم 10/04/2010 23:02
صدام الشبيبي  
asir_alhob2008@hotmail.com
انا اقول ان الزواج المبكر شي جميل كي يبعد واحد عن المحرمات واللة هذة راي 19/04/2010 09:56
رجاء  
u.r.my_love@hotmail.com
الزواج المبكر هو انتهاك لحقوق الطرفين وعبثا بروح الطفولة بداخلهما فلا يجب ان تختار الفتاة او الشاب شريك حياتهما الا عندما يصلن سن النضوج ليكون اختيارهم مبني على اسس متينة واسباب واضحة وصريحة ولكي نتجنب الطلاق لاحقا فعندما يكبر الطرفان ويصلن لمرحلة النضوج يدركون ان اختيارهم كان خاطئا ولكن للاسف فات الاوان..07/06/2010 22:18
عمران الشراعي 
712144789
الزواج المبكر ظاهره سيئه في المجتمعات العربيه 04/01/2011 11:08
اسيرة القلوب 
sosowr99@hotmail.com
انا براي لما يكون الشاب او الشابة جاهزين للزواج يتزوجوا حسب رغبتهم10/01/2011 12:12
ايمن 
لا احد ينكر سلبيات الزواج المبكر بس كمان ما حدا ينكر ايجابياتو انا بايد اسيرة القلوب وفي كتير تعليقات صحيحة هلا صحيح هاي مشكلة بس كمان الها مبرات حقيقية16/01/2011 19:03
البلوشية  
samari_777@hotmail.com
أعتقد أن الزواج المبكر له سلبيات أكثر من الإيجابيات فعلينا أن نفكر ألف مرة قبل أن نخطو بخطوة 21/01/2011 19:30
نرمين 
أن الزواج المبكر للفتاة يحمل على عاتقها أمور لم تعرفها بعد و يحملها أكثر من طاقتها و تزويجها بدءاً من عمر 14 يعتبر جهل و الأهل لا يقولون لها لا بل لا يوعوها فل الخطأ يعود على الأهل . 6/2/2011 06/02/2011 20:31
زهرة الشام 
fA9588@HOTMAIL.COM
الزواج المبكر اذا كان من رغبت الشابان فلا يوجد مشكلة أما اذا كان من رغبت الوالدين فهنا المشكلة 12/02/2011 16:45
حنين حجير  
انا اعتقد ان الفتاة اذا ارادت الزواج في عمر 16 واكثر وتظن بانها من الممكن ان تتحمل مسؤووليات الزواج فمن الصواب تزويجها اما بالنسبة للشاب لا اعتقد انه من الصحيح تزويجه الا بسن 24 وما فوق وانا يكون قادر على توفير كل ما تحتاجه الاسرة 06/03/2011 15:03
رفيق العبسي 
rfeek1992@hotmail.com
الزواج المبكر . . أسبابه . . نتائجه . . مشاكله . . ? ! في مجتمعاتنا عدنان كدم الخميس 20-7-2007 الزواج المبكر ظاهرة اجتماعية اقتصادية ثقافية نشأت منذ القدم حيث كان الأغريق والرومان يعتقدون بأن الزواج من صغار السن ينجب أطفالاً أقوياء جسدياً وسليمين ذهنياً وكانت إمارة أسبارطة تحض على الزواج المبكر وهناك ديانات عند بلاد الهنود يزوجون أبناءهم بعمر الست سنوات وتدل الكتابات والنقوش في معابد المصريين القدماء بأن الفراعنة أوجدوا نوعاً من الطقوس الدينية أجازت زواج الجنسين عند سن مبكرة عند كافة الطبقات الملوك والعبيد فحسب معتقداتهم أن الملك في حال تزوج من الصغر يمكن الخلود في الحياة السعيدة أما عند العبيد فقد أباح الكهنة هذه الناحية لانجاب أكبر قدر من الأولاد .‏ كما أن البابليين في بلاد ما بين النهرين شجعوا على هذه الظاهرة فكان تشريع حمورابي يحض على الزيجات المبكرة من أجل انجاب الذرية العديدة لزيادة عدد الأفراد ودخولهم نطاق الخدمة الحربية في حال التعبئة القتالية والحروب ضد المماليك والدويلات آنذاك.‏ أما لدى مجتمعاتنا العربية فكان الزواج المبكر باعتباره يحمل ابعاداً اجتماعية وثقافية واقتصادية حيث أن طبيعة مجتمعاتنا العربية تحبذ انجاب الأطفال بكثرة حتى غدت جزءاً لا يتجزأ من المنظومة الاجتماعية والعرفية المتأصلة لديهم لذلك يحاول الأب والأم تزويج أولادهم بسن مبكرة من أجل زيادة النسل ولها أيضاً بعداً ثقافياً لأنها مرتبطة بجملة من العادات والتقاليد التي تنظر إلى الشاب أو الفتاة المتقدمين بالسن على أنهم سلبيون ويعانون جملة من المشاكل والنزعات تجعلهم يتأخرون عن الزواج بالنسبة للشباب قد تكون مشاكل أخلاقية أو أزمات معنوية أو عقد نفسية أو علل جسدية أما بالنسبة للفتيات فعدم زواجهن بسن مبكرة يمكن أن يخف عدد المتقدمين اليهن في المستقبل وبالتالي يمكن أن لا تتزوجن مدى الحياة وبالتالي يدخلن في ظاهرة سلبية قد تتكون لديهن حالة مرضية بسبب العنوسة.‏ أيضاً مجتمعاتنا تلجأ إلى زواج أولادهم وبناتهم لسبب هام هو الجانب الاقتصادي فمجتمعاتنا لا تزال مجتمعات زراعية بدائية حيث تعتمد على زراعة الأرض وحرثها وجني ثمار محاصيلها وباعتبارها نامية فمقومات الزراعة الحديثة التي تعتمد على المك19/03/2011 23:45
صرخه ندم 
jojo_sednesheart@hotmail
مرحبااا يا جماعة انا نهائيا ضد الزواج المبكر خصوصا للفتيات بس الحمد اللة هذة الظاهرة خفت كتييير و انا باخد مادة احصاء محوسب و حابة كتييير اعمل استبانة عن هذا الموضوع 28/03/2011 21:19
صلاح البلقاسى 
fox01000@yahoo.com
من راى ان الزواج المبكر اجمل شى فى الوجود بس يشترط عدم وجود مصلحة للاهل من هزا الزواج لان اكبر غلطة هى زواج المصلحة فى العالم كلة31/03/2011 01:12
اكرم 
Akram_khademallah@hotmail.fr
انا راي في الزواج المبكر ضاهرة سلبية تتنتج عن الخروج من المدارس مبكرا وتنتج عنه مشاكل اجتماعية 24/06/2011 19:36
هنادي  
مشكلتنا أننا لا ندرك معنى المؤسسة الاسرية ...ولهذا نلجا للزواج المبكر ..او للزواج عبر الخطبة التقليدية11/07/2011 18:08
محمد 
looloo-1@hotmail.com
السلام عليكم انا ضد الزواج المبكر ... وسلبياته اكثر من ايجابيته ...16/11/2011 15:49
وضاح الجريري 
الحمد لله والصلاه والسلام على اشرف النبياء وبعد قال تعالى (وما ينطق عن الهوى0ان هو الا وحي يوحى) فما قاله الرسول هو الحق والزواج المبكر اوصى به الرسول وكلام الغرب ماهو الا تضليل للحق وكراهيتهم للاسلام والحمد لله والله اعلم21/01/2012 16:54
الحكيم  
a-s-a-t2010@hotmail.com
انا معا الزواج المبكر بشرط ان يكون الرجل لدية القدرة على فتح بيت . وان يكون الطرفين متفاهمين ولديهم القدرة على حل مشاكلهم دون تدخل الاهل ولا تنسو حديث الرسول (ص) (( من استطاع منكم البائة فليتزوج )) . 23/02/2012 04:08
kaoutar jelda 
kaoutar_nadia@hotmail.fr
الزواج المبكر هو اغتصاب للطفولة.فكيف لطفلة أن تربي طفل و هي لاتزال طفلة تحتاج للرعاية !!!25/02/2012 14:04
جمال  
medmad @gmial.com
راي في الزواج المبكر هو اتمام نصف الدين والمحافظة على النسل وارضاء المولى عزوجل وعدم الوقوع في المعاصي 26/02/2012 16:32
نوران  
noran.kh@.com
انا بدي اعمل وظيفة عن الزواج المبكر انا ضد الزواج وفي بنات بفهموش شو يعني زواج 27/02/2012 14:32
00 
0501415490
الزواج المبكر ايام قبل يعني قبل الاسلام كانو يؤدون البنات ليش لان كانو يخافون العار وقبل يخلونهم يعرسون بسرعه عساس البنت ماتنحرف على الاشياء احم الحب وما حب وهيك يعني الحين يعرسونهم بسرعه لأنهم يخافون من هالشي وفي ناس اتخاف حتى الحين 27/02/2012 16:19
نبيل منصور الصلوي  
nabbeel12@hotmail.com
الزواج المبكر مشكلة كبيرة يا ناس الحل في ايدينا نحن فمهما والله ملكت من اموال ومن مناصب حتى لو ابوك رئيس جمهورية شي راجع لشخص نسه إذا الانسان تزوج وعمره 26او27من فتاه عمرها24 اوا25مومشكلة لان إذا تزوجت بنت صغيره طائشة وانت كمان تقع مشاكل كثيرة هذا اقتراحي12/03/2012 13:50
رافائيل 
السلبيات اكتر بكتير28/03/2012 17:03
فاطمة  
فاطمة @
اااااااااااااااانننننننننننننننننننننننااااااااااااااااااا ضضضضد ههههههااااااايييييييي 03/04/2012 17:21
أملي 
amaly9495@hotmail.com
اناأكيد ضد الزواج المبكر لأن الفتاة فيه تنظلم أكثرمن الشاب لأنها تكون صغيرة على حمل مسؤلية الزوج والاولاد وايضاً هناك أضرار على جسمها عند حدوث حمل05/04/2012 22:03
فاطمه 
fatmakhaled31@yahoo.com
الزواج المبكر كان منتشر كثيرا فى الماضى وفى الحاضر ايضا ولكن قليلا وخاصة فى المناطف الريفيه وانا انصح بمحاولة منعه نهائيا26/06/2013 12:06
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دير الزور

الطقس في دير الزور

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية