يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


لمحة على معاصر زيت الزيتون في الرقة

الفرات
الثلاثاء 31-10- 2006
تشير الدلائل التاريخية عبر المدونات والآثار أن مدينة الرقة كانت تشتهر سابقاً بزراعة الزيتون وأن الصابون المنتج في الرقة يضاهي أفضل أنواع الصابون إضافة لانتشار المعاصر الموجودة على كامل رقعة أراضي المحافظة لتصل إلى حدود تركيا وآخرها ما شاهدناه من آثار معاصرة في منطقة بغديك

وهي دلائل تؤكد أن أراضي حوضي الفرات والبليخ صالحة بامتياز لزراعة الزيتون وبعد التوسع بعملية استصلاح الأراضي توجه الفلاحون في المحافظة لزراعة هذا الصنف الرابح فاتسعت الأراضي المزروعة لتشمل كافة المناطق ولم يكن خافياً على أحد بأن واضعي اليد على أراضي أملاك الدولة كانوا يلجأون إلى زراعة أشجار الزيتون لتعزيز يدهم على الأرض .‏

مع هذا التوسع وازدياد المساحة المزروعة وبدء عملية الإنتاج كان فلاحنا يذهب إلى حلب أو إدلب لعصر زيتونه فبدأ الصناعيون بالتفكير جدياً بإنشاء معاصر حديثة لإنتاج زيت الزيتون فأصبح لدينا معاصر وفرت على المزارعين الوقت والمال وعبءنقل المحاصيل إلى المحافظات الثانية وقد بنيت معصرة حديثة على طريق عام الرقة تل أبيض نحو 12 شمال الرقة وهي عملياً تتوسط مراكز إنتاج الزيتون ووفرت فرص عمل جديدة للأخوة العمال الدائمين والموسميين .‏

الفرات التقت آحد أصحاب معاصر زيت الزيتون وسألته عن المنشأة وظروف إنشائها فحدثنا قائلاً: كنت أسوق محصولي من الزيتون في منطقة عفرين بحلب وأرى يومياً من /15/ شاحنة من الرقة محملة بالزيتون وهذا يكبدنا خسائر مادية إضافة إلى هدر الزمن وعبء الانتقال ففكرت بشكل جدي ببناء منشأة لعصر الزيتون وبعد أن تقدمت إلى مديرية للصناعة للحصول على التراخيص اللازمة عرضت على أخي المغترب لتمويل المشروع وفعلاً بنيت المبنى على مساحة قدرها /4,5/ دونم من أملاكي الخاصة واستوردت الآلات بكلفة تقدر بنحو /15/ مليون ليرة سورية مع المبنى والمرافق العامة الأخرى (مسجد ومطعم حوض استقبال ومبيت للعمال) دون الاستعانة بالقروض ويتألف المصنع من الأقسام التالية:‏

حوض استقبال الزيتون وتتم فيه عملية الوزن ثم ينتقل عبر سير ناقل إلى الغسالة حيث يتم غسل الزيتون وطرد الشوائب الأخرى ثم إلى الجاروشة (المطحنة) وبعدها إلي العجانة ويتم فيها عجن الزيتون لمدة نصف ساعة وتتم عملية فرز المواد الصلبة عن السائلة وتنتج في هذه المرحلة مادة البيرين التي يستفاد منها بصناعة الصابون حيث تصدر إلى مدينة حلب ثم عملية فرز الزيت عن الماء ثم تعبئته الكترونيا.‏

وتقدر طاقة المعمل الإنتاجية 55 طناً باليوم الواحد وتنتج تقريباً حوالي /10/ أطنان من الزيت الصافي الذي لا تدخل فيه أية إضافات كيميائية وتتفاوت نسبة إنتاج الزيت حسب مصدر الزيتون فتعتبر مناطق ضفاف بحيرة الأسد وسرير نهر الفرات هي الأغنى بإنتاج الزيتون في المحافظة حيث تقدر نسبة الزيت المستخرج من 25-35% أما في المناطق الأخرى فتتراوح نسبته بين 15-20% ويعتبر زيت الزيتون المنتج في الرقة من أفضل أنواع الزيوت في العالم فنسبة الأسيد تتراوح بين الصفر والواحد وهي الأقل حسب النسب العالمية .‏

وعن الصعوبات والمقترحات يقول صاحب المعصرة : نفكر جدياً بإنشاء خط ثان للكميات والذمم القليلة ونتيجة غزارة الإنتاج وأيضاً سيكون هناك خط آخر لإنتاج الصابون بدلاً من تصدير مادة البيرين إلى المحافظات الثانية وتتمثل معاناتنا في الذمم الصغيرة وأيضاً في الحصول على الكهرباء حيث طالبتنا الشركة العامة لكهرباء الرقة ببناء محولة على حسابنا الخاص وهذا يضيف مزيداً من الخسائر على الصناعيين إضافة لذلك يجب أن تقوم الجهات المعنية بتشجيع الاستثمار الصناعي من خلال تقديم الخدمات والبنى التحتية اللازمة لبناء المشروع مثل الكهرباء والماء والصرف الصحي .‏

ومن خلال جولتنا في المصنع التقينا بعض المنتجين:‏

المزارع خالد الحمادي: بناء معمل لعصر الزيتون في الرقة وفر علينا الجهد والمال ووجود آلات حديثة ساعد على إنتاج زيت جيد ونتمنى توسيع المنشأة أكثر عبر خط ثان بسبب التوسع بزراعة الزيتون .‏

المز ارع محمد العفدل:‏

زراعة الزيتون في الرقة ناجحة مما زاد في فرص العمل الإضافية لأبناء المحافظة عبر المتاجرة بالزيت ومشتقاته والمعصرة قدمت خدمة ممتازة للمزارعين بدلاً من البحث عن التصدير أو العصر في محافظات أخرى .‏

المزارع إبراهيم السعيد:‏

كنا سابقاً نعصر زيتوننا في حلب ضمن معاصر قديمة ونتكبد خسائر إضافية أما الآن فيتم عصر المنتج قريباً من حقولنا وبساتيننا وهذا وفر المال وساعد في كسب الوقت والجهد ويعتبر الزيت الذي تنتجه المعصرة من أجود أنواع الزيوت في سورية .‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
ابو فارس العنزي 
grop_alwaily@hotmail.com
السلام عليكم موضوع المعاصر في سوريه واشاء المصانع لها ناجح جداا -ولاكن كم ساعه يعمل الصنع في اليوم؟وهل الزيتون المنتج يكفي لتشغيل المعمل بطاقه عاليه؟وماهي الجدوه الاقتصاديه منه؟وهل توفر الدوله تصريف لمنتجاة المصنع؟03/08/2009 19:47
طلال الحربي 
ta.323@hotmail.com
من اجل ذلك فقد الزيتون و زيته النكهة و الطعم و الفائدة16/10/2009 07:27
ashraf marzouk 
davidashraf96@yahoo.com
معلومات جيدة جدا عاوز اعرف احدث خطوط انتاج عصر الزيت والجدوي الاقتصادية03/09/2011 20:24
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دير الزور

الطقس في دير الزور

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية