يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


طب الجلد التجميلي

د0 مهند زغير
الثلاثاء28/9/2010
بعض المرضى يأمل أن يحقق الكثير من الطموحات والآمال من العلاج التجميلي لكن النتائج أحياناً تكون بخلاف توقعاته ، في هذا المجال إلتقت الفرات الدكتور مهند زغير وكان الحوار التالي :

ماذا تقول لهؤلاء ؟‏

المشكلة أن الكثير من الناس يعتقد أن العيادات الخاصة مثل السوبر ماركت يجب أن يجد فيه كل ما يطلبه ويختار ما يريد .‏

وبعضهم يعتقد بالفعل أن بعض الإجراءات التجميلية لها مفعول السحر ، فتأتي مريضة مثلاً تعاني من حب شباب كثيف وتطلب إزالته في أسرع وقت أو عمل تقشير للجلد لتفتيح لون البشرة ، بينما يكون من الصعوبة تحقيق ذلك .‏

لذلك يجب أن يتم توضيح النتائج المتوقعة من الإجراء التجميلي بدقة وبصورة غير مبالغ فيها ...‏

لأن المبالغة في تصور النتائج بصورة أقرب ما تكون للخيال منها للواقع ...‏

هذه المبالغة هي السبب في خيبة الأمل التي تتبع الإجراء التجميلي .‏

ما أكثر الأمراض الجلدية انتشاراً في الوقت الحالي ؟‏

- من أكثر الأمراض شيوعاً حالياً ومراجعة لعيادات الجلدية على مستوى العالم هي حب الشباب والكلف لما له من أثر نفسي على المصاب به لتأثيره الواضح على جمال المرء ، وقد تجد فتاة أو شاباً جميل الملامح لكن بشرته غير جميلة .‏

بعد ذلك هناك الإكزيما بأنواعها ، ثم الأمراض الفطرية وأمراض الشعر وغيرها الكثير .‏

نود أن تحدثنا ببعض التفصيل عن حب الشباب من ناحية مسبباته ، وأبرز وسائل العلاج ؟‏

- حب الشباب مرض شائع ومزمن قد يستمر مع المريض لسنوات وأحياناً مدى الحياة .‏

وهناك حوالي / 75 % / من الشباب يصابون بهذا المرض .‏

مع ملاحظة أنه قد يصاب به الطفل في السنوات الأولى من حياته والمسن في عمر الستين .‏

ونحن كأطباء ننظر لهذا المرض على حسب شدته وتأثيره النفسي على المريض ، فأحياناً يراجعنا في العيادة فتاة أو شاب لديه حبة شباب واحدة لكنها تسبب له الكثير من الإزعاج ويطلب إزالتها .‏

في المقابل ذلك نرى شباب لديهم الكثير من حب الشباب لكنهم لا يطلبون علاجاً له .‏

ومن أنواع الحبوب ما يسمى ب ( الزؤان ) ذات الرؤوس البيضاء والسوداء ، وهذا أخف أنواع حب الشباب .‏

وهناك الحبوب الملتهبة الحمراء ..‏

وهناك الحبوب المتقيحة التي تكون ملتهبة ولها رأس أصفر اللون .‏

وهناك حب الشباب الذي ينتج عنه ظهور دمامل أو تكيس ويسمى ( حب الشباب الكيسي ) ، وهذا النوع قد تكون له مضاعفات مثل ظهور حفر أو ندبات دائمة في البشرة ولا تزول وتستمر مع المريض طوال العمر ، ونسبة التحسن نتيجة العلاج لا تزيد عن / 40 % / على أفضل تقدير‏

ويتم التدرج في العلاج على حسب الحالة ، فالحالة الخفيفة تعالج بالعلاجات الموضعية ، والحالة الوسط قد نضيف إليها دواء يعطى عن طريق الفم ، وفي الحالات الشديدة نستخدم أدوية أخرى .‏

وبالمناسبة فإننا لا نعول كثيراً على الليزر في علاج حب الشباب لأنه لا يوجد لها نتائج مبهرة كما يعتقد بعض المرضى ربما نتيجة المبالغة الدعائية .‏

كما لا نستخدم الليزر أو التقشير الكيميائي لعلاج حب الشباب النشط ، فهذه الوسائل تعالج ما تبقى من آثار بعد العلاج‏

و ماذا يجب على الإنسان فعله حتى يحد من احتمال إصابته بحب الشباب ؟‏

- أهم نصيحة أقدمها للشباب هي أن يتعرف بمساعدة الطبيب على طبيعة بشرته حتى يتبع الوسيلة المناسبة للعناية بها ويحسن التعامل معها ويختار المستحضر التجميلي والغسول أو المنظف المناسب .‏

فعدم معرفة البشرة وسوء التعامل معها ينتج عنه الكثير من المشاكل نتيجة استخدام كريم أو مستحضر غير مناسب لطبيعة البشرة .‏

وهناك اعتقاد خاطىء آخر وهو أن حب الشباب يحدث بسبب عدم العناية بالنظافة فيكثر من استخدام منظفات البشرة ، وهذا تصرف غير سليم ، بل أن الأبحاث العلمية أظهرت أن مرضى حب الشباب أكثر نظافة وعناية ببشرتهم من الآخرين ، ومن ثم فإن كثر تنظيف البشرة المصابة بحب الشباب تزيد من تهيجه أحياناً .‏

وفي هذه الحالات فلا مناص من الاستعانة بالطبيب لوصف العلاج المناسب والتقيد به لأن بعض أنواع حب الشباب تستمر مع الإنسان طوال حياته إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب وهو ما نواجهه كثيراً كأطباء جلدية .‏

كما أن على المحيطين بالمريض مراعاة حالته النفسية ، لأن هذا المرض قد يكون سبباً رئيسياً للتغيب عن مقاعد الدراسة والمناسبات الاجتماعية والأكتئاب والانعزال والاختلاط بالمجتمع .‏

هل هناك تطورات كبيرة في مجال العلاج التجميلي‏

- في السابق مثلاً لم يكن لدينا حقن البوتوكس لكنها تستخدم كثيرا في الوقت الحالي .‏

كما انتشرت المواد التعبوية وهي عبارة عن حقن لتعديل ما فقدته البشرة من حشوتها مثل حقن الشفاه والوجنتين وخلافه .‏

ومع ذلك نجد الكثيرين يعرضون عن الطب الحديث ويفضلون عنه ما يعرف بالمستحضرات الطبيعية ؟‏

- هناك لدى عامة الناس ما يعرف ب ( الكيموفوبيا ) أي الخوف من أي شيء كيميائي في مقابل الشعور بالأمان والإطمئنان تجاه أي شيء طبيعي ، وهذا التصور الخاطىء كان سبباً في ظهور العديد من المستحضرات التي لا نعرف عنها شيئاً ، فغالباً ما يكتفي مصنعوها بكتابة عبارة ( مستحضر طبيعي ) .‏

وقد شاهدنا كيف أن استخدام بعض هذه المستحضرات كان نتيجته التعرض للوفاة .‏

مثال على ذلك استخدام بعضهم لمستحضرات الزئبق على اعتبار أنه مكون من مادة طبيعية ويستخدم كوسيلة لتبييض البشرة رغم أنه محرم طبياً لما يسببه من مشاكل خطيرة مثل الإصابة بالفشل الكلوي ومن ثم الوفاة .‏

في مقابل ذلك نجد أن المستحضرات التي يطلق عليها كيميائية هي أساساً مشتقة من مواد طبيعية لكن تم دراستها وتجربتها ومعرفة آثارها الجانبية ، وذلك قبل أن تقر وتطبق على البشر .‏

ومثال على ذلك فإن أكثر الكريمات المستخدمة حالياً مستخلصة من الفواكه، كما تمكن العلم من استخلاص الأحماض من الحليب والليمون ووضعها في كريم سهل الاستخدام ونتائجه مثبتة علمياً .‏

ما أبرز التطورات التي شهدها طب التجميل في السنوات الأخيرة ، وكيف يستطيع الطبيب ملاحقة هذه التطورات والاستفادة منها ؟‏

- طب الجلد والتجميل من العلوم التي تشهد باستمرار تطورات ، ولا زلنا ننتظر الكثير من التطور الذي تظهر ملامحه في الأفق .‏

يكفي أن تعلم أن شيئاً مثل الوشم الذي ينتشر بكثرة في بعض مناطق القطر كانت إزالته في السابق تتطلب استئصال الجلد تماماً بعملية جراحية ، بينما الآن يمكن إزالته عن طريق الليزر خلال جلسة لمدة عشرة دقائق .‏

أضف إلى ذلك إننا أصبحنا نرى إصدارا جديدا لليزر كل ثلاثة أشهر تقريباً ، وكل منها يعالج مشكلة مرضية لم يكن لها حل في السابق وكنا نقف أمامها مكتوفي الأيدي لأننا لم نكن نستطيع سوى معالجة الأعراض فقط وليس أصل المرض لتقليل معاناة المريض فقط .‏

وما زلنا ننتظر الكثير من الإنجازات الطبية الأخرى بالذات في مجال الجلد وأمراض الشعر ، فقد حدث تقدم كبير في تقنية زراعة الشعر .‏

وكذلك وعلى سبيل المثال فإن حقن التعبئة ( تستخدم لتعبئة التجاعيد ونفخ الوجنتين ) شهدت تطوراً كبيراً ...‏

ففي السابق كان في كثير من الأحيان بالإمكان معرفة أو تحديد الإنسان الذي أجرى تعبئة بالحقن .‏

أما حالياً فإنه يصعب تحديد ذلك وهذا يرجع للتطوير في مواد التعبئة من حيث التركيب وطرق الحقن ، ولا بد أن يحرص الطبيب أيضاً على متابعة العلم ، فالطب عموماً ، وأمراض الجلد والتجميل خصوصاً ، كالبحر لا قرار له وكل يوم يظهر جديد ، ولذلك لا بد للطبيب أن يساير التطورات .‏

حوار : إ خ‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
رلول 
roh4adn@hotmail.com
ميرسي كتير على الافادة الحلوة تحياتي لالك يا دكتور مهند05/04/2011 05:18
صفاء 
safaa-109@hotmail.com
شكرا الك دكتور بس ياريت تطلعنا عن استخدامات الليزر اكتر من هيك28/05/2012 21:57
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دير الزور

الطقس في دير الزور

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية