يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


حكم التسول في الإسلام

الخميس/30/7/2009
كثر في الآونة الأخيرة ظاهرة التسول بشكل غير مسبوق ، لأن المتسولين أصبحوا يمشطون دوائر الدولة وحتى ذات الطابع الخاص منها صباحاً وقبل نهاية الدوام الرسمي وبين هذين الوقتين يجلسون أمام أبواب المساجد وليس الأمر على هذا فحسب بل يدخلون

على كل قسم وجناح لا بل كل غرفة ولا يكتفون بالغرفة الباب بل يطوفون على كل من في الغرفة ويقفون عند كل موظف أو مراجع تارة بالمسكنة وتارة بالتمسحة حتى يحرجوا الناس وكان المتسولون يتنكرون بأزياء وأشكال وأمراض وعاهات مختلفة أما اليوم فما عاد الأمر كما سبق فربما هذا يكلف المتسول بعض الوقت أو المال أو الجهد وعدة اليوم لا تكلف سوى ذهاب ماء الوجه وموت المروءة وبلادة الحس وعندما تسأل الناس عن هذه الظاهرة غير الإسلامية وغير الحضارية وغير القانونية فتجد البعض يقول :مساكين والآخر حرام دعهم يتسببوا وآخرون يقولون :نحن نتصدق في سبيل الله عزو جل والله أعلم بالنوايا ، هل هذا هو الدين الإسلامي وهل الدين الإسلامي دين تسول ومسكنة ،الحق إنه دين عمل ودين كسب محمود وشريف وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن ذلك بقوله:( وتزودو فإن خير الزاد التقوى ) البقرة 197 والتقوى المقصود بها عند جمهور المفسرين هي الكسب الحسن اللائق الذي يسد حاجة الإنسان ومتطلباته ويحفظ ماء وجهه وعدم السؤال ، وسبب نزول هذه الآية كما قال العوفي: عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما كان ناس يحجون بغير زاد فأنزل الله تعالى قوله ( وتزودا فإن خير الزاد التقوى ) وقال مقاتل وابن حبان لما نزلت هذه الآية وتزودو قال رجل من فقراء المسلمين: يارسول الله مانجد ما نتزوده فقال عليه الصلاة والسلام: تزود ما تكف به وجهك عن الناس وخير ما تزودتم التقوى رواه ابن أبي حاتم واقرأ هذا الحديث الشريف بتفكر وتمعن ووقار - عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما إن رجلا من الأنصار أتى النبي صلى تعالى عليه وسلم فسأله فقال له أما في بيتك شيء قال بلى حلس نلبس بعضه ونبسط بعضه وقعب نشرب فيه من الماء قال ائتيني بهما فأتاه بهما فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم: بيده وقال من يشتري ؟هذين قال رجل أنا آخذهما بدرهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يزد على درهم مرتين أو ثلاثة؟ قال رجل :أنا آخذهما بدرهمين فأعطاهما إياه فأخذ الدرهمين فأعطاهما الأنصاري وقال اشتر بأحدهما طعاماً فانبذه إلى أهلك واشتري بالآخر قدوماً فأتني به فأتاه به فشد به رسول الله عليه وسلم عودا بيده ثم قال اذهب فاحتطب وبع ولا أرينك خمسة عشر يوماً ففعل فجاء وقد أصاب دراهم فاشترى ببعضها ثوباً وببعضها طعاماً فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا خير له لك من أن تجيء المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة رواه أبو داود والنسائي والترمذي وقال حديث حسن من كتاب الترغيب والترهيب للمنذري ثم إن المتصدق يجب عليه أن يتحرى الناس المحتاجين الذين يمنعهم حياؤهم المسألة ولا ينخدع بمظاهر الشاطر المحترفين حيث يقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لا أنا بالخب لا الخب يخدعني أي لست بالساذج حتى أخدع ولا الماكر يستطيع أن يخدعني أختم بقول سيد البشرية صلى الله عليه وسلم ( احترسوا من الناس بسوء الظن ) رواه الطبراني عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه .‏

ر . ن‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
مصطفى 
moustafahajoj@yahoo.com.uk
حقيقة اخى انك تحدثت واوجزت ، لقد كثرة الظاهرة حتى اصبحت من المهن ذات المكسب السهل ،لذلك لابد ان تكثف الندوات الدينية ولو تناولتها منابر المساجد فى كل جمعة بصورة كبيره ، وتناولوها الاقتصاديون بصورة اقتصادية ،لان الحديث الذى ذكرته على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم ،يحث على العمل ويحض عليه ويمنع الاتكال على الناس والاعاشى على الاعالة 29/02/2012 12:11
ابتهال محمد 
wana993@hotmail .com
الظاهرة دي بقت اليوم بصوره كبيره بس انا بشوف ان المجتمع مساعد فيها بصوره كبيره جدا انا عايزه بصوتي الضعيف اساهم للحد من هذه الظاهرة يا ريت تفيدوني بارائكم ودعمكم لي معنويا ولكم فائق الشكر لتناولكم لهذه الظاهره المشينه بحق المجتمع الاسلامي 11/04/2012 09:46
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دير الزور

الطقس في دير الزور

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية