يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - دير الزور
طباعةحفظ


الإعجاز العلمي في خلق العين

الاربعاء 16/5/2007
تتجلى قدرة الخالق سبحانه وتعالى في كل ما حولنا ويعتبر جسم الإنسان وأجزاؤه المختلفة وطريقة عملها آية من الآيات وينطبق ذلك بالطبع على العين كأحد مكونات الجسم البشري ولو تأملنا أجزاء العين المختلفة وطرق تأديتها لوظائفها لتبينا في كل شيء معجزة إلهية ..

كذلك الطريقة التي وضعت بها العين وكيفية حمايتها ومساعدتها على أداء وظائفها .. نبدأبكيفيةحماية العين والمحافظةعليها وما أودعه الله سبحانه وتعالى بها من وسائل لتحقيق ذلك وقد خلق الله سبحانه وتعالى لكل إنسان عينين ترى كل منهما نفس الشيء ولكن باختلاف بسيط في زاوية الرؤية مما يساعد على الرؤية المجسمة ووضعت كل عين في تجويف عظمي بالجمجمة مما يساعدعلى حمايتها من الجوانب المختلفة ولم تترك العين داخل هذا التجويف العظمي دون حماية وإنما أحيطت بوسائد دهنية تعمل على امتصاص الصدمات وتمر من خلالها الأعصاب والأوعية الدموية والعضلات المحركة للعين . أماغ من الأمام حيث لا توجد حماية عظمية وهذا طبيعي فقد زود سبحانه العين بالجفون وهي مثل الستائر المتحركة تظل مفتوحة لتسمح للعين بالرؤية ولكنها تغلق عند وجود أي خطر حماية للعين ولعلنا جميعا نلاحظ ذلك عند اقتراب شيء غريب من العين حيث تقفل الجفون فورا وقد زودت الجفون بنوعية معينة من العضلات تسمح لها بأن تظل مفتوحة طيلة الوقت دون إرهاق وفي نفس الوقت فإنها تغلق على فترات منتظمة لأجزاء من اللحظة وذلك لتنظيف القرنية ولإعادة توزيع الدموع على سطحها وفي ذلك معجزة أخرى كما زودت الجفون بالأ هداب أو الرموش وفي ذلك إضافة لسبل الحماية حيث تعمل هذه الرموش كمصفاة لمنع دخول الأتربة أو تقليل ذلك إلى أدنى درجة و يمكن لنا ملاحظة ذلك إذا نظرنا إلى الرموش في نهاية اليوم أوبعدهبوب عاصفة مثلا ولنرى كمية الأتربة المحتجزة بواسطة الرموش وتمثل الدموع إحدى المعجزات الأخرى وهي وسيلة هامة من وسائل حماية العين حيث تقوم بغسيل العين بصفة دورية ويساعد تحرك الجفونالمنتظم على ذلك مما يعمل على تخليص العين مما يكون قدوصل إليها من اتربة أوأجسام غريبة ولايقتصر الأمر على ذلك فقد زودالله سبحانه وتعالى الدموع بنوع من الأنزيمات التي تساعد على قتل الميكروبات التي تصل الى العين تعظيما لعملية الحماية وللدموع بالإضافة الى ذلك وأخرى فهي تعمل على ترطيب العين مما يحافظ على سلامة أنسجة القرنية كما تجعل سطحها أملس وشديد الإنتظام ولوتأملنا الطريقة التي تفرز بها الدموع والتي يتم بها تصريفها لوجدنا أنفسنا أمام معجزة أخرى فالتوازن دقيق بين كمية ما يفرز وما يصرف ولودعت الحاجة عند تعرض العين لأتربة أوعوامل مهيجة لسطح العين لزدات كمية الدموع فورا للمساعدة على سرعة غسل العين وعودتها الى الوضع الطبيعي وكلنا نلاحظ ذلك عند دخول جسم غريب مثلا الى سطح العين إننا لو تأملنا في كل ذلك لازددنا اقتناعا بقدرة سبحانه وتعالى وحقا فإن العين عليها حارس وسبحان الله جلت قدرته‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
أد/ محمد السيد أحمد شحاته  
m21269@hotmail.com
لقد أجاد صاحب المقال ، وإن كنت أريد منه إضافة زيادة في هذا الموضوع إذ فيه من الأسرار أكثر ، وذلك لتفعيل الناحية الإيمانية بما يشبع عقول المتعطشين للبحث في الإعجاز العلمي ، وللرد كذلك على المنكرين ، وفق الله الجميع إلى الخير والسداد .10/08/2007 19:56
أد/ محمد السيد أحمد شحاته  
m21269@hotmail.com
لقد أجاد صاحب المقال ، وإن كنت أريد منه إضافة زيادة في هذا الموضوع إذ فيه من الأسرار أكثر ، وذلك لتفعيل الناحية الإيمانية بما يشبع عقول المتعطشين للبحث في الإعجاز العلمي ، وللرد كذلك على المنكرين ، وفق الله الجميع إلى الخير والسداد .10/08/2007 19:57
نور الهادي 
www.nooralhade@yahoo.com
طبعا أن في العين إعجازات عظيمة فهي التي تبين صدق أو كذب الناس . 20/10/2009 21:43
د.هيثم الطيب الوسيلة 
hytham_muzn@yahoo.ca
هل تعلم ان بداخل العين يوجد أساس التوحيد وكلمة لا اله الا الله محمد رسول الله 13/01/2012 14:32
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

دير الزور

الطقس في دير الزور

دمشق

الطقس في دمشق

حلب

الطقس في حلب

اللاذقية

الطقس في اللاذقية

تدمر

الطقس في تدمر

 
 

 

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية