هل كان قرار حل الكوادر الفنية والإدارية للفئات العمرية لنادي الفتوة صائبا

598

على خلفية خروج أشبال وناشئين الفتوة من الأدوار النهائية لبطولة المحافظات (بطولة القطر) وما رافق المشاركة من تحديات كثيرة بعد غياب عشر سنوات عنها، حيث خرج فريق الأشبال من الدور الأول فيما تأهل الناشئين للدور الثاني وهو الذي شارك في الوقت المستقطع بعد اعتذار ثم العودة من جديد ليتعادل مع النواعير بهدف لمثله قبل أن يخسر أمام ممثلي كرة حلب بخماسية أمام الحرية وبنتيجة ثقيلة مع الأهلي  9/1 ليكون قرار الإدارة الزرقاء حاضرا بحل  الأجهزة الفنية والإدارية للفئات العمرية ،كما جاء في الصفحة الرسمية للنادي والذي يقول : (قرر مجلس إدارة نادي الفتوة الرياضي حل الكوادر الفنية والإدارية للفئات العمرية بالنادي(أشبال، ناشئين) على أن يتم تسمية كوادر جديدة خلال الأيام القليلة القادمة) .

قرار الحل كان يتوجب أن يكون بعد عقد اجتماع مع الكوادر الفنية والإدارية لتلك الفئات وسماع وجهة نظرهم حول أسباب هذه النتائج، وهل ما قدم يتناسب مع حجم الطموح المطلوب تحقيقه في البطولة بعد غياب سنوات عن المشاركة، علما أن فرق الأشبال والناشئين لم تخض اي لقاء ودي مع أندية من خارج ديرالزور، بسبب غياب الدعم المادي وقلة الإمكانات يعني استعدادا محليا بامتياز.

الكابتن حيدر عبد العزيز مدرب أشبال الفتوة قال على صفحته الخاصة على الفيس :

(تحياتي للجميع أشبال نادي الفتوة يستحقون الإشادة والتكريم وليس العكس  ما حدث لفئة الناشئين لا يعكس سوء القواعد بشكل عام، أنا أتحدث عن فريقي الأشبال كانت نتائجه منطقية وجيدة بالنسبة للظروف الصعبة التي وضعنا بها أثناء البطولة أن تفوز بثلاث مباريات أو أربعة بعد انسحاب تل الفخار والخسارة الوحيدة مع نادي الشعلة الذي حصد بطولة الجمهورية وان تلعب معهم بالصف الثاني بعد حرمان خمسة لاعبين أساسيين من المشاركة وإصابة لاعبين مؤثرين في أول مباراة) وتابع: (عندما تريد أن تحاسب  ….حاسب نفسك أولا ماذا أنت قدمت من دعم للقواعد أبسط شيء وسيلة نقل للملعب لايوجد حتى كرات لعب حقيقية للمباريات لايوجد أحذية للاعبين لايوجد رواتب المدربين من أربع أشهر لايوجد وعلى فكرة رواتب رمزية تدفعها أجور نقل قبل أن تحاسب حاسب نفسك ماذا قدمت تريدون فئات عمرية تنافس آمنو ابسط مقومات نجاح العمل، تضعون المليارات على فريق الرجال وفي ديرالزور كرة قدم حقيقية واحدة لايوجد جهز فرقك وأمن مستلزماتها وبعدها يأتي دور المحاسبة).

وأضاف: (رحلة المشاركة رافقها الكثير من المنغصات في دمشق من تغيير للملعب وتوقيت المباريات بعكس ما جاء في  بلاغ اتحاد الكرة ، وسوء مكان الإقامة و تقديم وجبتان للطعام الغداء الساعة الثانية ظهرا والعشاء الساعة الثامنة مساء ، وغياب بعض اللاعبين دون عذر !! وكثرة إصابات اللاعبين) .

وختم : (عموما مرحلة جديدة ستعيشها  الفئات العمرية بدير الزور مع تسمية كوادر لها ، والتسريبات والأنباء تشير إلى تعاقد إدارة نادي الفتوة مع المدرب الخبير جورج قسطنطين ومجموعة من مدربي المحافظة لتدريب وقيادة الفئات العمرية لنادي الفتوة للفترة القادمة وللفئات الست من براعم وأشبال وناشئين ورديف الشباب والشباب والأولمبي).

مأمون العويد

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار